لقد احتل المسلمون في الكرك كنائسنا وقلوبنا!

لقد احتل المسلمون في الكرك كنائسنا وقلوبنا!

السماكية - قصي كمال العكشة
2016/12/30

ما لم أتوقع أن يحدث في يومًا من الأيام حدث. لقد احتل المسلمون كنيستنا.. لماذا في يوم عيدنا؟ ولماذا في الكرك؟ وهل للعمل الإرهابي الجبان يد في ذلك؟

أذكر يا تاريخ أنه في هذا اليوم لم يولد المسيح فقط بل ولد مجدًا جديد من أمجاد الكرك. ولد الشهيد سائد المعايطة وزملاؤه ولد معاذ الكساسبة وراشد زيود ومن استشهد معهم. اليوم احتل المسلمين الصفوف الأولى من مقاعد كنائسنا واحتلوا أيضًا قلوبنا. رفعنا الصلاة معًا من أجل من استشهد بالكرك. ماذا بعد الصلاة معًا. ماذا فعلتم فينا يا داعش. من صمود لصمود. من مجد لمجد. من انتصارٍ ليس بعده انتصار.

اليوم في الكرك لم نكن مسلمين ولا مسيحين اليوم كنا فقط كركيون. لم نكن اليوم مجالي وعكشة، ولا طراونه وحجازين، ولا هلسا وحباشنه، ولا معايطه وبقاعين، ولا زريقات ولا قسوس، ولا ضمور ولا سحيمات، ولا حمايده ولا صرايره. كنا فقط أبناء الكرك، أبناء القلعة.

كل عام والكرك حرة،
كل عام وشهداء وطني بالجنة،
كل عام ونحن أخوة،
وكل عام والأردن هاشمية
إنها الكرك

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء