في الذكرى المئوية الأولى لاستقلالها، البابا يعتزم زيارة دول البلطيق عام 2018

البابا يوحنا بولس الثاني في ليتوانيا (7 أيلول 1993)

في الذكرى المئوية الأولى لاستقلالها، البابا يعتزم زيارة دول البلطيق عام 2018

فيلنيوس – أ ف ب
2017/11/23

يعتزم البابا فرنسيس زيارة ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا عام 2018 في الذكرى المئوية الاولى لاستقلال هذه الدول المطلة على بحر البلطيق، حسب ما أعلن رؤساء هذه الجمهوريات.

وقالت رئيسة ليتوانيا داليا غريبوسكايتي للصحافيين في فيلنيوس "إنها مناسبة رائعة لأنها ستصادف مع احتفال دول البلطيق بمئويتها الأولى".

بدورها نقلت وكالة انباء البلطيق "بي ان اس" عن الرئيس اللاتفي ريموندس فيونيس ونظيرته الاستونية كيرستي كاليوليد تأكيدهما عزم الحبر الاعظم على زيارة بلديهما في 2018. لكن الفاتيكان لم يؤكد هذه المعلومات، موضحًا في تصريح أدلى به المتحدث باسم الكرسي الرسولي غريغ بوركي أن "الزيارة ما زالت في طور الدرس".

وتحتفل ليتوانيا الدولة الكاثوليكية في 16 شباط 2018 بذكرى مرور مئة عام على استقلالها عن الامبراطورية الروسية التي خضعت لها طوال قرن ونيف من الزمن. وبعدها ببضعة أيام تحتفل إستونيا، التي يعتبر غالبية سكانها من العلمانيين، في 24 شباط بذكرى مرور مئة عام على استقلالها، فيما تحيي لاتفيا التي يعتنق غالبية سكانها المسيحية اللوثرية المئوية الأولى لاستقلالها في 18 تشرين أول 2018.

وظلت الدول الثلاث مستقلة حتى الحرب العالمية الثانية حين ضمها الاتحاد السوفياتي الى جمهورياته. وعند انهيار الستار الحديدي أصبحت هذه الجمهوريات مستقلة مجددًا وانضمت إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي في 2004. وكان البابا الراحل يوحنا بولس الثاني المتحدر من بولندا المجاورة زار دول البلطيق الثلاث في 1993.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء