الكنيسة الكورية تقيم تساعية صلاة من أجل السلام والوحدة والمصالحة

الكنيسة الكورية تقيم تساعية صلاة من أجل السلام والوحدة والمصالحة

سيؤول – أبونا
2018/06/14

أشاد سفير الكرسي الرسولي في كوريا ومنغوليا، رئيس الأساقفة ألفريد زويرب، بالقمة التاريخية التي عقدت الثلاثاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قائلاً إن الكنيسة "ممتلئة بالرجاء والثقة".

وفي مقابلة مع موقع "أخبار الفاتيكان"، قال رئيس الأساقفة زويرب إن الشعب والكنيسة انتظرا بفارغ الصبر هذه الأحداث التاريخية واصفًا القمة بأنها "مناسبة لفتح صفحة هامة في بداية طريق طويل وشاق نحو السلام.

كما عبّر المسؤول الفاتيكاني عن تفاؤله كون البداية كانت إيجابية وجيدة للغاية، كما وللانتقال من الخطابات والكلمات النارية، مثل النيران والغضب والدمار الكامل لكوريا الشمالية، إلى كلمات تحمل نهجًا تصالحيًا وتتمحور حول السلام.

ولفت إلى أن الكنيسة المحلية تعيش هذه الأوقات المهمّة بإيمان كبير، مشيرًا إلى الصلوات الخاصة التي أقيمت في الكاتدرائية من أجل السلام والمصالحة طيلة الثلاثاء. وقال: "لقد اقترح الأساقفة الكاثوليك في كوريا تساعية للصلاة من أجل السلام والمصالحة والوحدة في شبه الجزيرة الكورية، من 17 إلى 25 حزيران الحالي".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء