البابا فرنسيس يلتقي البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي

البابا فرنسيس يلتقي البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي

الفاتيكان – أبونا
2017/11/24

استقبل البابا فرنسيس، صباح يوم الخميس، البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي.

وبحسب موقع البطريركية المارونية، فقد شكر الكاردينال الراعي قداسة البابا على دعمه الدائم للبنان، وعلى كلمته الأخيرة أثناء تلاوة صلاة التبشير الملائكي يوم الأحد الفائت، وقد حيّا فيها الشعب اللبناني، ودعا إلى "الصلاة من أجل الاستقرار في البلاد، فيتمكن من مواصلة دوره كرسالة احترام وعيش معًا لكل المنطقة وللعالم بأسره".

وعرض غبطته لمضمون التقرير المفصّل الذي قدّمه إلى قداسة البابا عن زيارته إلى المملكة العربية السعودية، ومحادثاته مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ومع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري. وقد دارت المواضيع حول أهمية دور لبنان على مستوى العيش المشترك كعامل استقرار في المنطقة، ومكان حوار ولقاء بين الأديان والحضارات، ما يقتضي تحييده عن الصراعات الإقليمية والدولية.

كما دارت المحادثات حول الأزمة التي أحدثتها استقالة الرئيس الحريري وإعلانها من الرياض، وارتباط عودته إلى لبنان باستعادة الحياة السياسية لمجراها الطبيعي. وهذا ما حصل بالفعل، وقد انعكس ذلك فرحة كبرى في عيد الاستقلال. وتناول التقرير أيضًا شؤونًا تختص أوضاع لبنان والمنطقة وبأعداد النازحين واللاجئين التي باتت تشكل عبئًا كبيرًا على لبنان، ووجوب إيقاف الحروب وعودتهم إلى أراضيهم وأوطانهم، حفاظًا على حقوقهم المدنية وثقافتهم وحضارتهم. كما تناول شؤونًا تختص بالكنائس الشرقية عامة وبالكنيسة المارونية خاصة.

وكان البطريرك الراعي قد شارك في اجتماع عمل بدعوة من الكاردينال بيترو بارولين أمين سر دولة الفاتيكان، بحضور المطران بول ريتشارد غلاغر أمين عام العلاقات مع الدول، وتناول البحث التطورات الأخيرة في لبنان في ضوء استقالة الرئيس الحريري، كما وزيارة البطريرك الراعي التاريخية إلى السعودية التي لاقت ترحيبًا وثناءً فاتيكانيًا كبيرًا نظرًا لفرادتها ولأهميتها ولحصولها في هذا التوقيت بالذات.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء