افتتاح ملتقى حول ’دور الثقافة الاسلامية في بناء الانسان والمجتمعات‘

افتتاح ملتقى حول ’دور الثقافة الاسلامية في بناء الانسان والمجتمعات‘

عمان – بترا ، تصوير: أسامة طوباسي
2017/11/25

مندوبًا عن سمو الأمير غازي بن محمد، رعى مفتي عام المملكة سماحة الدكتور محمد الخلايلة، افتتاح الملتقى العلمي الرابع بعنوان "دور الثقافة الاسلامية في بناء الانسان والمجتمعات" والذي تنظمه "الإفتاء" بالتعاون مع دائرة قاضي القضاة ووزارات الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية، والتربية والتعليم، والثقافة، بمناسبة احتفالية عمان عاصمة للثقافة الاسلامية لعام 2017.

وقال الخلايلة في الكلمة التي القاها بحضور وزراء الاوقاف والتربية والتعليم والثقافة، وحشد من العلماء والقضاة الشرعيين والامناء والمدراء العامين لوزارات ومؤسسات رسمية واساتذة جامعات، أن هذا الملتقى العلمي جاء اسهامًا في إثراء فعاليات الثقافة العمانية الإسلامية، وتقديرًا لمكانة عمان في العالم الاسلامي واسهاماتها في التاريخ الحضاري في الماضي والحاضر واختيارها عاصمة للثقافة الاسلامية من قبل منظمة "أيسيسكو" لهذا العام.

وأشار وزير الاوقاف الدكتور وائل عربيات إلى أننا اليوم وبما نحمله من فكر وحضارة وأحكام شرعية واضحة وصارمة وسنن، فإننا مدعوون لإسقاط هذه الاحكام على أرض الواقع وتطبيقها سلوكًا عمليًا يخدم آدمية الانسان، ويعلي من شأنها ويرفع كرامتها، ويزيل الظلم عنه، وتحترم حقه في حياة كريمة آمنة بعيدة عن التعدي والظلم والتطرف والاجرام والارهاب.

أما وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز فقال ان الثقافة تعني المحيط الذي يشكل فيه الفرد شخصيته وقيمه وطباعه وبذلك فهي تشمل الفرد والجماعة في آن معًا، وهي خلاصة التفاعل بين قيم الانسان وسلوكه وبين موروث الماضي وتحديات الحاضر وتطلعات المستقبل، ومن هنا تكمن أهمية الثقافة في توجيه الأمة واصلاحها، موضحًا أن الثقافة في هذا المعنى منتج متأثر بالدين والعادات والتقاليد والظروف الاجتماعية والاقتصادية والتحديات الداخلية والخارجية كافة.

وثمّن وزير الثقافة الدكتور نبيه شقم الجهود التي تناولت مدينة عمان بوصفها المدينة المثالية في إظهار الصورة الحضارية العظيمة للدين الإسلامي، مضافًا إليها إظهار المقومات والحوافز التي تسهم في بناء الشخصية الإسلامية المؤمنة بدينها والمؤمنة بأن هذا الدين رحمة للناس ورحمة للعالمين، ولم يكن في يوم من الأيام دين اكراه وارغام.

واشتمل الملتقى على عقد عدد من الجلسات العلمية التي شارك بها عدد من العلماء والفقهاء واساتذة الجامعات والنخب السياسية والتي تناولت العديد من المواضيع منها الاهمية الدينية والتاريخية لمدينة عمان، ودور المؤسسات الرسمية في تعزيز الوعي الثقافي في الاسلام، اضافة الى أثر الثقافة الاسلامية في المجتمع وانعكاساتها على المبادرات الاردنية.

للمزيد من الصور:
https://www.facebook.com/pg/www.abouna.org/photos/?tab=album&album_id=16...

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء