نكبة الأمس.. ونكبة غد!