الإصغاء والاتباع هما جوهر التلمذة والحياة الجديدة