اليوم الدولي لإحياء ذكرى كارثة تشيرنوبيل

اليوم الدولي لإحياء ذكرى كارثة تشيرنوبيل

أدى انفجار في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في عام 1986 إلى انتشار سحابة مشعة على أ جزاء كبيرة من الاتحاد السوفياتي، هي ما يسمى الآن بـ: بيلاروسيا، وأوكرانيا والاتحاد الروسي. وتعرض ما يقرب من 8.4 مليون شخص في البلدان الثلاثة إلى الإشعاع.

وسعيًا منها لزيادة الوعي بالآثار الطويلة الأجل لكارثة تشيرنوبيل، أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان يوم 26 نيسان بوصفه اليوم لإحياء ذكرى كارثة تشيرنوبيل، ودعت جميع الدول الأعضاء، والوكالات المعنية في منظومة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، فضلا عن المجتمع المدني، إلى الاحتفال بهذا اليوم.