تقدمة سيدتنا مريم البتول

تقدمة سيدتنا مريم البتول

يعود هذا العيد إلى تدشين "كنيسة العذراء الجديدة"، التي بناها الإمبراطور يوستينيانوس في القدس، في تشرين الثاني من عام 543. وقد عمّ الشرق كله في القرن السابع. وأدخله البابا غريغوريوس الحادي عشر في تقويم كنيسة أڤينيون، أواخر القرن الرابع عشر، إلى أن شمل الكنيسة الرومانية كلها سنة 1585، في عهد البابا سيكستوس الخامس. فمن وراء الروايات القديمة التي تذكر تقدمة العذراء لهيكل أورشليم، تحيي كنائس الشرق والغرب هذا اليوم ذكرى تكريس مريم العذراء نفسها لله منذ طفولتها، بدافع من الروح القدس، الذي ملأها من نعمته، منذ الحبل بها المقدس.