اختتام الشهر المريمي في رعية يسوع الملك

اختتام الشهر المريمي في رعية يسوع الملك

عمّان – الأب رامز دعيبس
2012/06/06

احتفلت رعية يسوع الملك - المصدار، يوم الجمعة الأول من حزيران باختتام الشهر المريمي المبارك، حيث توافدت جموع المؤمنون من أبناء الرعية ومن خارجها لإكرام أمنا مريم العذراء في يومها المبارك وفي عيد زيارتها لخالتها أليصابات.

انقسم الاحتفال إلى ثلاثة أقسام كبرى، إذ ابتدأ في صلاة السبحة الوردية والتراتيل والتأملات المريمية، وبعدها ترأس الأب رفعت بدر، ابن الرعية المباركة، القداس الإلهي الاحتفالي يعاونه الأب رياض حجازين، كاهن الرعية، والأب رامز دعيبس، الكاهن المساعد. وركز الأب بدر في عظته على أهمية الخدمة، وأن ننافس بعضنا البعض في عيش الخدمة على مثال العذراء مريم التي بادرت مسرعة دون حسبان إلى خدمة خالتها أليصابات، وقال أن الخدمة التي نعيشها اليوم هي خدمة تهدف إلى إظهار ذواتنا على حساب الآخرين. كما تكلم في عظته عن قلب يسوع في شهره المقدس، وتكلم عن الآحداث التي حصلت في الكنيسة والمناسبات الليتورجيا والاحتفالية في شهر حزيران ومنها عيد القديس يوستينوس النابلسي ومار أفرام السرياني، وأحد العنصرة، وأحد الثالوث، وعيد جسد ودم الرب الأقدسين، والرسامة الشماسية، ولقاء العائلات في ميلانو، والمؤتمر القرباني الذي سيعقد في دبلن بايرلندا.

كما ختم عظته في الدعاء إلى مريم العذراء وقلب يسوع الأقدس ليحفظ حياتنا وعائلتنا.

وبعد القداس مباشرة ابتدأت دورة ومسيرة الشموع بأيقونة السيدة العذراء ملجأة الخطأة، مترافقة بالتراتيل المريمية، وقد اتسمت الدورة بالشموع المضاءة وهي رمز إلى المسيح القائم، وتذكيراً بدعوتنا بأن نكون نور العالم، وأن نتفانى في خدمة الآخرين على مثال الشموع التي تحترق لتضيء طرق الآخرين. وفي النهاية، منحت البركة الختامية بأيقونة العذراء، وبعدها بترتيلة "يا أم الله".

وفي هذه المناسبة نقدم شكرنا لجميع الذين ساهموا في ترتيب وإنجاح هذا الاحتفال من قريب وبعيد، طالبين من السيدة العذراء أن تبارك حياتهم، وتكون مرافقة لهم في مسيرتهم اليومية إلى الملكوت السماوي.

يا قديسة مريم ملجأ الخطأة .... صلي لأجلنا

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء