الأب روحانا يدعو لتنمية المساحات الإنسانية المشتركة

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

الأب روحانا يدعو لتنمية المساحات الإنسانية المشتركة

القاهرة - أبونا
2012/05/22

فيما يلي كلمة الأب بولس روحانا، أمين عام مجلس كنائس الشرق الأوسط، والتي ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية للقاء الإقليمي حول "صيانة العيش المشترك في العالم العربي"، الذي نظمه ودعا إليه الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي، وذلك القاهرة من 19-21 أيار 2012:

بفرحٍ كبيرٍ وقناعةٍ راسخة لبّيتُ دعوةَ الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي للمشاركة في هذا اللقاء الإقليمي حول صيانة العيش المشترك في العالم العربي. بالإضافة إلى الروابط الوثيقة التي تجمع بين الفريق العربي ومجلس كنائس الشرق الأوسط، الذي لي شرف تمثيله بينكم، أودّ أن أؤَكدَ على أن موضوع العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين كان منذ تأسيس المجلس في العام ١٩٧٤ حتى الآن من المكوّنات الأساسيّة لرسالته في هذه المنطقة، بحيث استطيع القول إنّ هذا الأخير، أي المجلس، هو بيتُ المسلمين والمسيحيين على حدّ سواء والمختبرُ الصالح لبلورة أفكار جديدة وريادية في العيش المشترك.

في هذا السياق، العيشُ معاً بين المسلمين والمسيحيين ليس مسألةً محضَ براغماتية، تُمليها عليهم ظروف سياسيّة واقتصادية متبدّلة، لتنظيم أطر حياتهم في المساحات العامة. العيشُ معاً في منظار المؤمنين الخاضعين لله هو أعمقُ وأبعدُ من ذلك. انّه دعوةٌ ورسالةٌ لبناء إنسانيّة جديدة يشارك في تشييدها المسلمون والمسيحيون في ضوء إيمانهم المشترك بالله الواحد، خالق الجميع، وان اتّخذ هذا الإيمانُ أشكالاً وتعابيرَ مختلفة عبر التاريخ.

وقد أسهَمَت بعضُ تلك الاختلافات والتباينات في بلبلة العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين. فبدل التمادي اليوم في جدالات عقيديّة حول حقيقة الله وحصريّة الخلاص في هذا الدين أو ذاك، والتي من الأجدى أن نتركَها لحكم الله في يوم القيامة، تعالَوا نبحثُ في تواضعٍ ورهبةٍ أمام سرّ الله الذي لا يدركه البشر، تعالَوا نبحثُ عن المساحات الدينية والقيميّة المشتركة التي تختزنُها نصوصنا الدينيّة التأسيسيّة. فنبني عليها الإنسانيّةَ الجديدة المرجوّة على أساس مفهومٍ متجدّدٍ للكرامة الإنسانية التي ننالُها جميعاً عند الخلق، وهي غير مجتزأة وليست منّةً من إنسان لآخر بل هي عطيّةٌ متساوية من الله لكل منا.

باسم هذه الكرامة الإنسانية المشتركة، يمكنُنا أن نصونَ العيش المشترك، ذاكرين انّه من تلك الكرامة تتحدّرُ كلُّ الحقوق والواجبات الإنسانية التي يسعى الإنسان العربي اليوم إلى نيلها بدموع الرجاء. بفعل تلك الكرامة يبدو الإنسان، كلُّ إنسانٍ، كوناً مُصَغّراً بحيث يصبح مسؤولاً عن الكلّ ومؤتمناً على الكلّ لأنّه يحملُ الكلّ. علّنا نرقى في دفاعنا عن تلك الكرامة في أوطاننا العربية إلى هذا المستوى من "الآدميّة" في علاقاتنا الإنسانية المتبادَلة، فنتيقّنَ أن دعوة الله الخالق لنا هي أن نكون في شركةٍ مثلّثةِ الأبعاد: شركةٍ مع الله ومع القريب ومع الخليقة. في هذا السياق، كيف يمكن للإنسان، إلى أيّ دين انتمى، أن يؤمِنَ بالله الواحد وهو يتجاهلُ القريبَ أو ينتَهِكُ كرامتَه، ويشوّهُ قدسيّة الكون والخليقة التي هي ملكٌ للجميع ومسؤوليّةُ الجميع؟.

فيما أعينُ الجميع تنظرُ إلى أوطاننا العربية وهي في حالة مخاضٍ مجتمعيّ عسير لا نتلمّسُ بعدُ نتيجتَه النهائيّة، لا بدّ من أن نسعى معاً، مسيحيّين ومسلمين، في سبيل تنمية المساحات الإنسانيّة المشتركة على أساس الكرامة الإنسانية. في الوقت الذي تتعالى فيه صيحاتُ الذين يُعلنون فشل الأديان في إرساء مجتمعات تعدّدية يحلو فيها العيشُ معاً، علينا كمؤمنين بالله الواحد أن نُبحِرَ بثباتٍ عكسَ التيّار، يجمعُ بيننا همٌّ مشتركٌ وهو ألا نعيشَ الدينَ كمأساةٍ بشريّة أو كفشلٍ لمشروع الله في الإنسان. معاً سنسعى إلى عيش الدين كرسالة جهاد روحيّ وتحرّرٍ من الشر والأنانيّة وحبّ السيطرة وإقصاء الآخر المختلف. معاً نكتشف من هذه الرسالة جمالَ الكرامة الإنسانية التي تجمعُ بيننا وفرح الشراكة بين الناس ونُبلَها، في سبيل توطيد مجتمعات تسودُها الحريّات والمساواة والسلام العادل تحت نظر الله.

في صيانتنا للعيش المشترك لا بدّ من أن نتحلّى بتلك النبرة النبويّة لنصرة هذا الكرامة. فيتمرّسُ المسيحيّون والمسلمون في البيوت والمدارس والجامعات وفي العمل في القطاعات العامّة والخاصّة على أن ينتفضوا معاً على كل تمييزٍ ينالُ من كرامة الإنسان، أي إنسان، على أساس العرق واللغة والجنس والدين والثقافة والمستوى الاجتماعي والاقتصادي، إلى ما هناك من نتاج الشرّ المتربّص فينا والذي ينمو وللأسف بفعل تفسيراتنا الملتوية لبعض نصوصنا الدينية الأساسية وتصوّراتنا الخاطئة والمشوِّهة لبعضنا البعض.

معكم جميعا أهنئ الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي لتنظيم هذا اللقاء، خاصاً منهم رئيسَه حضرة القاضي عبّاس الحلبي، وأمينه العام حضرة القس الدكتور رياض جرجور، الذي تربطُني به علاقات المودّة والتعاون منذ العام ١٩٨٠ حتى اليوم والذي هو أيضاً الأمين العام الأسبق لمجلس كنائس الشرق الأوسط.

فيما نسعى جميعاً إلى صيانة العيش المشترك في أوطاننا العربية، تعالَوا نلتقي في الأمور الضروريّة التي تتمحور حول النضال المشترك لنُصرة الكرامة الإنسانية التي زرعها الله الخالقُ فينا، إيمانا به وحُباً لبعضنا البعض. فالمحبّة لا تعرفُ تمييزاً أو حدوداً لأنها آتية من الله الذي هو محبّة. تعالَوا ننظر معاً إلى الإله الواحد، الضروريّ الأوحد، أساسِ وحدة البشريّة التي ننتسبُ إليها جميعاً، دون التلهّي بالأمور الثانويّة أو التوقّف عندها والاختلاف عليها، كي لا ينطبِقَ علينا القولُ الصينيُّ الشائع: "عندما يُشيرُ الإصبَعُ إلى القمر، ينظُرُ الجاهِلُ إلى الإصبع".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء