كلمة أمين عام مجلس كنائس الشرق الأوسط في افتتاح المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

كلمة أمين عام مجلس كنائس الشرق الأوسط في افتتاح المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام

عمّان - أبونا
2012/05/08

فيما يلي الكلمة التي ألقاها الأب بولس روحانا، الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، بمناسبة إطلاق "المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام"، في الأردن، عمّان، الأربعاء 25 نيسان 2012:

صاحب الغبطة فؤاد الطوال، الكّلي الوقار، راعي هذا الاحتفال،
أصحاب السيادة، والسعادة، والسماحة،
إخوتي الكهنة والرهبان والراهبات،
أيها الإخوة والأخوات بالرب،

1) يسعدني ويشرفني أن تأتي مشاركتي في حفل إطلاق "المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام" في الأردن، ضمن الزيارة التي أقوم بها للمرة الأولى للمملكة الأردنية الهاشمية، بعد تسلمي مهمة الأمانة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، في الثالث من شهر كانون الثاني 2012. في هذه الزيارة تم البارحة افتتاح المكتب الجديد للمجلس في عمّان برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير غازي بن محمد. أما الهدف الرئيس للزيارة فهو إحياء "ورشة عمل" متخصصة حول الإعلام المسكوني في المجلي، واقعاً ومرتجى، وكان ذلك نهار الاثنين الفائت. وسرّني أن يكون بين المشاركين حضرة الأب رفعت بدر، عضو اللجة التنفيذية في مجلس كناس الشرق الأوسط، والمدير المؤسس للمركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام، الذي نحتفل اليوم بإطلاقه. في الحقيقة، يمثّل هذا المركز نقطة وصول لجهود كبيرة ومشتركة بُذلت على مدى سنين في مجال الإعلام المسيحي من قبل الأب بدر ومحطة تيلي لوميار ونورسات، ونقطة انطلاق لمستقبل إعلامي كنسي واعد، شعاره "إعلام من أجل الإنسان".

2) أود أن أؤكد في هذه المناسبة، وأنا معنيّ بالحدثين اللذين ذكرا، أن لا فرق بين "الإعلام المسكوني" الذي يسعى إلى تعزيزه مجلس كنائس الشرق الأوسط، و"الإعلام الكاثوليكي" الذي يقوم به المركز الجديد الذي نجتمع حوله اليوم، أو أي إعلام كنسي آخر، أرثوذكسياً كان أم إنجيلياً، أو قبطياً أو أرمنياً، إلخ. فالمسكونية كونها سعي الكنائس إلى استعادة الشركة بينها على أساس الإيمان المشترك بالرب يسوع، هي بعدٌ مكون للإيمان المسيحي ولمصداقية رسالة الكنيسة في العالم. في هذا السياق، إن المسكونية ليست خياراً نأخذ به أو نتركه جانباً. إنها بكل بساطة سعيٌ حثيثٌ وتمرسٌ صعب على حمل صليب الشراكة لنكون مسيحيين معاً، أي تلاميذ يسوع وإخوةٌ بعضنا لبعض، تحت نظر الله وبنعمة الروح، في سبيل نمو ملكوت الله الذي هو محبة وسلام وعدل.

3) من هنا، الإعلام المسيحي الذي تقوم به كل كنيسة منفردة، إما أن يكون مسكونياً أو لا يكون، فبقدر ما نُعطي للمسيح مساحة أو مكانه رحبة في كنائسنا، يكون إعلاماً مسكونياً، بحيث يشهد الإعلاميون، إلى أي كنيسة انتموا، وهم ينقلون البشرى السارة، على أنهم مسؤولون عن "الكل" ومؤتمنون على "الكل"، لأن المسيح حاضر في "الكل". بفضل هذا الأساس المسيحاني للإعلام، تصطبغ تمايزاتنا الثقافية والأثنية والاجتماعية والاقتصادية والدينية، تصطبغ بروح المسيح، فيحولها إلى عنصرة جديدة وخلاقّة، بعد أن تحولت عبر التاريخ بفعل روح التسلط والأنانية وضيق النظر، إلى مصدر خلافات وتشنّجات وتباعد بين المسيحيين، مما أضعف وما زال يُضعف شهادتهم المشتركة.

4) بقدر ما يرتكز إعلامنا الكنسي على السيد المسيح ورسالته، يكون هذا الإعلام من أجل الإنسان، كل إنسان في بلدان الشرق الأوسط، حيث دعينا مع المسلمين، إخواننا في المواطنة، أن نشهد لإله المحبة، خالف جميع الناس على صورته ومثاله. والمؤمنون بالإله الواحد يجدون في وحدة الخلق هذه وفي مصدرها الإلهي أساساً لكرمتهم الإنسانية المشتركة التي منها تتحدّر كل الحقوق الإنسانية والواجبات.

أمنيتي أن يكون الإعلام المسيحي منبراً نبوياً لنصرة هذه الكرامة بحيث تنتفض على كل تمييز بين الناس يكون على أساس العرق واللغة والجنس والدين، فنشهد على أنّ وحدة البشر هي من وحدانية الله، خالق الجميع وأب الجميع.

5) هنيئاً لبطريركية القدس للاتين، صاحبة هذا المركز الإعلامي الجديد. إني لواثق بأنه سيكون مركزاً إعلامياً مسكونياً في مضمونه وإدارته.

هنيئاً لمحطة تيلي-لوميار نورسات التي ازدهرت في مكتب فضائية نورسات، الأردن، وقد عودّتنا هذه المحطة في بيروت، وحيثما حلّت، أن تكون منبراً لكل الكنائس، وللحوار المسيحي الإسلامي، وشاهدة حية للإعلام من أجل الإنسان.

هنيئاً لموقع "أبونا" في حلته الجديدة.

هنيئاً للأب الصديق رفعت بدر، وإلى مزيد من التعاون والتنسيق بين المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام ومجلس كنائس الشرق الأوسط.

دمتم جميعاً شهوداً للكرامة الإنسانية المشتركة!.

عاشت المملكة الأردنية الهاشمية، بلداً مضيافاً ورائداً في الاعتدال والانفتاح والحوار.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء