المطران جانبرت: انتهاك مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في حلب

آثار الدمار في أحد أحياء حلب

المطران جانبرت: انتهاك مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في حلب

حلب - وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

أكد المطران جان كليمان جانبرت، رئيس أساقفة حلب للروم الملكيين الكاثوليك، "انتهاك ونهب مقر أبرشية حلب للروم الملكيين الكاثوليك خلال اشتباكات بين الميليشيات والقوات الموالية للنظام".

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية أضاف المطران جانبرت أنه هرب "مع النائب الأسقفي وبعض الكهنة بضع ساعات قبل الحادث الذي وقع يوم الخميس الماضي، لاجئين إلى مقر رهبنة الفرنسيسكان في المدينة"، معرباً عن "قلق وفزع كبيرين على خلفية الحادث"، وكرر "مع شعور بالصدمة كلمة واحدة: لماذا؟" متسائلاً.

وذكر المطران جانبرت إلى أنه غادر البلاد بعدها متوجهاً إلى لبنان، مشيراً إلى أنه "في الأيام التالية، عندما استعاد الجيش النظامي السيطرة على الوضع، تمكنت من العودة إلى مقر الأبرشية ووجدت الأبواب قد كُسِرت واختفت مواد مختلفة كالكمبيوتر وجهاز عرض فيديوي".

ووفقاً للأب جورج أبو خازن الفرنسيسكاني، النائب الأسقفي للاتين في حلب، فإن "مسؤولية الحادث تقع على عاتق مجموعات مجهولة الهوية، ترغب بتعزيز الحرب الطائفية ودفع الشعب السوري نحو فتنة طائفية"، موضحاً أنه "في الأيام الأخيرة كان هناك معركة في مركز حلب، وقد وصل القتال إلى الساحة التي توجد فيها جميع المطرانيات"، وبالإضافة إلى "مطرانية الروم الملكيين، تضرر أيضاً مقر أبرشية الموارنة"، وقد "اقتحم بعض المسلحين المتحف البيزنطي المسيحي أيضاً، وألحقوا أضرار ببعض القطع الأثرية والأيقونات".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء