كلمة د. جورج حزبون في حفل افتتاح الجامعة الأمريكية في مادبا

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

كلمة د. جورج حزبون في حفل افتتاح الجامعة الأمريكية في مادبا

مادبا - أبونا
2013/06/04

ننشر فيما يلي كلمة الدكتور جورج حزبون، رئيس الجامعة الأمريكية في مادبا، التي ألقاها خلال حفل افتتاح الجامعة الأمريكية في مادبا، بعد ظهر اليوم الخميس 30 أيار، بحضور جلالة الملك عبد الله الثاني، وصاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله ولي العهد، والكاردينال ليوناردو ساندري، رئيس المجمع البابوي للكنائس الشرقية، ممثلاً عن قداسة البابا فرنسيس، وحشد من الشخصيات السياسية والدينية والاجتماعية والتربوية:

صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم،
نيافة الكاردينال ساندري، ممثل قداسة البابا فرنسيس الأول،
غبطة البطريرك فؤاد الطوال،
الضيوف الكرام،
السيدات والسادة،

يشرفني ويسعدني يا صاحب الجلالة أن أرحب بكم، بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن مجلس الأمناء ومجلس الجامعة ومجلس العمداء وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلبة، في رحاب الجامعة الأميركية في مادبا. إننا جميعاُ ممتنون لجلالتكم بتشريفنا بموافقتكم على افتتاح جامعتنا رسمياُ في هذا اليوم المبارك الذي سيتذكره كل فرد من أسرة الجامعة إلى الأبد بكل احترام وتقدير.

صاحب الجلالة،
إن وجودكم بيننا في هذا اليوم سيكون مصدر إلهام لنا جميعاً، وبالتأكيد سيكون حافزاً لنا لبذل كل ما بوسعنا للنهوض بهذا الصرح العلمي حديث التأسيس ليصبح منارة علم ومركزاُ للتميز في التدريس والتعلم والبحث العلمي والابتكار. منذ البداية، نحن مصممون على ألا تكون هذه الجامعة مجرد جامعة أخرى في الأردن. فبدعمكم وتشجيعكم المستمرّين يا صاحب الجلالة، تطمح جامعتنا لأن نصبح واحدة من أفضل المؤسسات الأكاديمية في المنطقة. ولتحقيق هذا الطموح، حصلنا أولاً على اعتراف هيئة التعليم العالي في ولاية نيوهامشر الأميركية بنا كجامعة أميركية. تبع ذلك القيام باجراءات تسجيل الجامعة في نفس الولاية ، وبعد سنتين من الآن سنبدأ بتقديم طلب الاعتماد العام للجامعة وطلبات الاعتماد الخاص لبرامجها من قبل هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي في نيو إنغلاند.

صاحب الجلالة،
السيدات والسادة،
تستند رسالة الجامعة على عبارة ‘Sapientia et Scientia’ أي "الحكمة والعلم" التي يتضمنها شعار الجامعة. ونحن مصممون على تطبيق هذا الشعار بكل الوسائل الممكنة. وبناء عليه، فان الجامعة ستكرس كل جهودها من أجل تعزيز التجارب الشخصية والمهنية في بيئة تتميز بالحرية الأكاديمية المسؤولة. وباعتقادي فان الأشخاص الأحرار هم فقط القادرين على بناء الأوطان، ويأتي في مقدمة هؤلاء خريجو الجامعات. وبالتالي، فان من واجبنا الأخلاقي توفير كل ما يحتاجه طلبتنا من أجل شحذ ذكائهم ومواهبهم وهممهم في بيئة أكاديمية منفتحة لكل الأفكار الممكنة، مما سيؤدي بالتأكيد إلى تطوير تجاربهم التعلمية وتعميقها. وعليه، فان الجامعة تهدف إلى تخريج أفواج متتالية من القادة الشباب القادرين على التفكير الناقد والمبدع نتيجة تدريبهم في بيئة أكاديمية تعلمية وبحثية متميزة، مما سيمكنهم بعد تخرجهم من المساهمة الفاعلة في تقدم المجتمع الانساني في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية. ولا يمكن لهذا الهدف أن يتحقق إلا إذا اتبعنا منهجاُ استشرافياً جادّاً في التعليم والتعلم، مستخدمين أحدث ما توصل إليه العلم والتكنولوجيا وطرائق التدريس الحديثة لتطوير شخصية الطالب وتزويده بمهارات الاتصال وحل المشكلات التي يحتاجها سوق العمل ليصبح بعدها مواطناً مسؤولاً وليكون له تأثير ايجابي ملموس على مجتمعه.

صاحب الجلالة،
السيدات والسادة،
ومن الجدير ذكره في هذا السياق أن اختيار موقع الجامعة لم يكن عشوائياً. فمنذ البداية كانت الأنظار تتجه نحو محافظة مادبا نظراً لمكانتها التاريخية والحضارية والدينية، إضافة إلى موقعها المتوسط بين محافظات المملكة. وبالتالي فان جزءاً من رسالة الجامعة تتجه نحو تطوير المجتمع المحلي المحيط بالجامعة.

صاحب الجلالة،
السيدات والسادة،
تقدم الجامعة حالياً (18) تخصصاً في مرحلة البكالوريوس في العلوم والتكنولوجيا والإنسانيات، موزعة على (7) كليات. وقد حصلنا في الآونة الأخيرة على موافقة هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردنية وهيئة التعليم العالي في ولاية نيوهامشر الأميركية للبدء بثلاثة برامج أخرى في العام القادم. وقد قامت الجامعة أيضاً باستحداث ثلاثة مراكز علمية لتتكامل مع تلك البرامج في تقديم الخدمات الأكاديمية والبحثية، وهي مركز اللغات، ومركز أبحاث الطاقة المتجددة، ومركز القانون المقارن. وترافق هذا التوسع الأكاديمي مع توسع مماثل في الخدمات المقدمة للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية، إضافة إلى التوسع الأفقي في الإنشاءات لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية.

صاحب الجلالة،
السيدات والسادة،
ومن المؤكد أن هذه الجامعة ما كان لها أن تخرج إلى حيز الوجود لولا الجهود الحثيثة والدعم الهائل المقدم لها من ثلاث جهات متميزة ندين لها بكل التقدير والاحترام. تأتي في مقدمتها الأسرة الهاشمية والتي لم تدخر جهداُ لوضع الأردن على الخارطة العالمية في التعليم العالي والبحث العلمي. فقد تم تأسيس الجامعة الأولى في الأردن (الجامعة الأردنية) في العام 1962 في عهد المغفور له صاحب الجلالة الملك الحسين طيب الله ثراه. ومنذ ذلك الوقت توالى تأسيس الجامعات، الواحدة تلو الأخرى في محافظات الأردن المختلفة إلى أن وصل عددها في الوقت الحاضر، في عهدكم الميمون وفي ظل رعايتكم الكريمة، إلى نحو (30) جامعة ومؤسسة تعليم عالٍ. ولولا دعم جلالتكم وتشجيعكم المتواصل لما تمكنت هذه الجامعات من النمو والازدهار وتقديم اسهاماتها الملموسة، لا في تنمية المجتمع الأردني فحسب، بل أيضاً في تنمية البلدان والمجتمعات العربية والاقليمية الأخرى.

تليها الكنيسة الكاثوليكية بقيادة الحبر الأعظم قداسة البابا ومن خلال بطريركية اللاتين في القدس، مؤسِّسَة هذه الجامعة. هذه اللفتة العظيمة تعني الكثير لنا جميعاً، الشعب الأردني بشكل عام ومجتمع الجامعة بشكل خاص. ومنذ وضع حجر الأساس لهذه الجامعة، لم تألُ بطريركية اللاتين في القدس بقيادة غبطة البطريرك فؤاد الطوال جهداً من أجل توفير كافة احتياجات الجامعة حتى تمكنت من أن تبدأ عامها الجامعي الأول في شهر تشرين الأول من العام 2011. وفي هذا السياق، لا بد من التنويه بدور بطريركية اللاتين في تطوير التعليم الأساسي والثانوي في الأردن خلال ال (150) سنة الماضية من خلال مدارسها المنتشرة في كافة المحافظات الأردنية، والتي امتد دورها إلى التعليم العالي متمثلاً بتأسيس هذه الجامعة. وبهذه المناسبة، أتوجه بالشكر والتقدير لرؤساء مجلس الأمناء السابقين، صاحب السمو الملكي الأمير مرعد بن رعد ومعالي السيد سامي قموه، ولسيادة المطران سليم الصايغ على جهوده الكبيرة التي بذلها خلال السنوات الماضية والتي تتوجت بالانتهاء من المرحلة الأولى من مراحل إنشاء هذه الجامعة، كما أوجه التحية والشكر لأول رئيس للجامعة، الأستاذ الدكتور فيكتور بلة، على الجهود التي بذلها في مراحل تأسيس هذه الجامعة.

وأخيراً وليس آخراً، أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والعاملين في الجامعة والذين ساهموا بجهودهم الجبارة في انطلاق الجامعة في عامها الأكاديمي الأول 2011/2012، والذين عملوا دون كلل أو ملل في ظروف صعبة جداً للبدء في استقبال الدفعة الأولى من الطلبة وبدء التدريس بكل يسر وسهولة. لقد بذلوا جميعاً كل ما بوسعهم، وساهموا بمعرفتهم وخبراتهم المتنوعة، كل في مجال اختصاصه، في تطوير الأنظمة اللازمة لعمل الدوائر المختلفة في الجامعة، ملبين بذلك حاجات الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، ونحن ممتنون لهم جميعاً. ولا يفوتني أن أتوجه بالشكر والعرفان لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجلس التعليم العالي وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي على الجهود الكبيرة التي بذلت لتوفير ظروف النجاح لهذه الجامعة الناشئة.

صاحب الجلالة،
الضيوف الكرام،
السيدات والسادة،
يعتبر هذا اليوم يوماً تاريخياً في مسيرة جامعتنا. إن تشريفكم لنا يا صاحب الجلالة في هذا اليوم سيكون دافعاً لنا جميعاً في الجامعة الأميركية في مادبا للعمل والاجتهاد لنكون دائماً عند حسن ظنكم. وشكراً.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء