راهبات الوردية في الأردن يحتفلن بالعيد الرابع للقديسة ألفونسين

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

راهبات الوردية في الأردن يحتفلن بالعيد الرابع للقديسة ألفونسين

عمّان – أبونا ، تصوير: راسن جورج
2018/11/17

بمناسبة عيد القديسة ماري ألفونسين، مؤسسة رهبانية الوردية المقدسة، ترأسه المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في الأردن، القداس الاحتفالي في كنيسة راهبات الوردية، في دير بيت الزيارة، بمشاركة لفيف من الكهنة، وحضور البطريرك فؤاد الطوال، والمستشارة في الرهبنة الأخت ميشلين المعلوف، وراهبات الوردية العاملات في رعايا المملكة، وسيدات الأخويات المريمية من مختلف المناطق.

وقال المطران شوملي في عظة الاحتفال: "على مدار السنة الليتورجية، نحتفل بأعياد عشرات القديسين، من كل لغة وشعب وثقافة، منهم البابوات والملوك، ولكن أغلبهم أشخاص عاديون، مكرسون ومتزوجون، متعلمون أو غير متعلمين، منهم الرجال ومنهم النساء، منهم الأغنياء والفقراء، منهم الكبار وصغار السن. وإذ لا تتسع أيام السنة لهذا العدد الهائل من القديسين والشهداء، احتفلنا في بداية هذا الشهر بعيد جميع القديسين، ولاسيما المنسيين منهم، نسيهم التاريخ، ولكنهم بقوا مجيدين في عمل الرب، وبلغوا القداسة وهم يتمتعون بالسعادة الدائمة".

وأضاف النائب البطريركي للاتين في الأردن: "خلال السنة الليتورجية كذلك، نذكر قرابة أربعين قديسًا من قديسي أبرشية القدس، ينتمون هم أيضًا إلى حقبات ولغات وثقافات مختلفة، إما أصلهم من هذه الأبرشية، أو أنهم أنهوا حياتهم في هذه الأبرشية. أقدمهم أبونا إبراهيم، وآخرهم القديسة ماري ألفونسين. هذا التنوّع في القديسين يدلّ على أن القداسة ممكنة للجميع، في زمان ومكان". وحول متطلبات القداسة، أشار مترئس الاحتفال إلى أن إنجيل التطويبات يقدّم بامتياز دستور القداسة: طوبى للمساكين، طوبى للمحزونين، طوبى للودعاء، طوبى أنقياء القلوب، طوبى للرحماء، طوبى لصانعي السلام، وطوبى للمضطهدين".

ومن بين هذه التطويبات، ركز المطران شوملي تطويبة فاعلي السلام، ولفت إلى أن صانع السلام هو من يملك سلام القلب قبل أن يمنحه للآخرين، وهو من يصلي لأجل السلام ليحلّ في محيطه كونه عطية من الله تعالى، وهو من يقرأ كلمة الله يوميًا حتى يتعلم منها كيف يستطع أن يكون صانع سلام، وهو من يتسع قلبه لإساءة الآخرين، وهو من يصلح الشرخ ما بين الأخوة المتخاصمين. ولكي نصبح صانعي سلام، ينصحنا بولس الرسول بقوله: ’سالموا جميع الناس إن أمكن، على قدر ما الأمر بيدكم. لا تنتقموا لأنفسكم، بل أفسحوا في المجال للغضب. إذا جاع عدوك فأطعمه، وإذا عطش فاسقه. لا تدع الشر يغلبك، بل اغلب الشر بالخير‘ (روما 12: 18-21). فصانع السلام هو من يحوّل الأعداء إلى إخوة متحابين، وهو من يُحب كل الناس، من دينه أو من غير دينه. هو من يحاور، ويقبل بالاختلاف ولا يحوّله إلى خلاف، هو مَن يغفر ولا يدين، هو مَن يفكر تفكيرًا إيجابيًا فيرى الخير في الآخرين لينمّيه ويضاعفه".

وخلص المطران وليم شوملي عظته بالقول: "بسبب حاجتنا إلى الإطمئنان على أن التطويبات ممكنة، أراد الله أن يقيم من بيننا، من بيئتنا ومن بين بنات شعبنا، قديسة بصفات الأم ألفونسين، ابنة بلادنا، والتي خدمت في الأردن وبالتحديد بمدينة السلط. هذه القديسة تخاطبنا اليوم وتقول لنا: عيش الإنجيل ممكن، وتعاليم يسوع جذابة، وعظة الجبل هي للجميع. تقول لنا: أن درب التطويبات ضيق ولكنه يقود إلى المراعي الخصبة، وأن باب الهلاك واسع ولكنه يقود إلى الهاوية".

وفي ختام الاحتفال، قدّمت الأخت امليا سلايطة الشكر للمطران شوملي وجميع الحضور على مشاركتهم في القداس الإلهي احتفالاً بعيد القديسة ألفونسين، مؤسسة راهبات الوردية، "والتي هزت العالم ببطولة فضائلها، خاصة بالصمت والتواضع"، لافتة إلى أنه "في الأرض المقدسة، أرض التجسد والفداء، عاشت القديسة ألفونسين، التي شغفت بحب الأم البتول، روحيًا وإنسانيًا، ورفعت هذه القيم عرشًا في حياتها الرهبانية".

للمزيد من الصور:
https://www.facebook.com/pg/www.abouna.org/photos/?tab=album&album_id=20...

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء