درب الصليب في رعية اللاتين الفحيص

درب الصليب في رعية اللاتين الفحيص

تقرير الاخت سيسيل حجازين ، تصوير عاهد الفرح
2017/03/18

أحيا طلاب مدارس الاحد لرعية اللاتين الفحيص، يوم الجمعة الثالثة من مسيرة الصوم المقدس، مراحل درب الصليب، والتي أشرف على تدريبهم، معلمات متطوعات من أبناء الرعية.

عاشت الرعية مع كهنتها وراهباتها، مراحل درب الصليب، بمرافقة أطفال التعليم المسيحي، حاملين معهم الآم وآمال رعيتهم ليضعوها تحت الصليب المقدس، ليحولوا أحزانهم إلى فرح واوجاعهم إلى راحة وبركة، حاملين بايديهم الشموع وكلمات الرب، لينيروا الطريق مع المسيح الذي أحب الأطفال، وليزيلوا عتمة الطريق.

وكان اللقاء مع المصلوب اليوم له مذاق مختلف إذ وجود الأطفال يسعده جدًا، فكم أراد يسوع أن يعود الجميع إلى براءة الطفولة ليستحقوا ان يكونوا معه بقيامته المجيدة.

الأطفال لا يفهمون معنى الوجع، ولا معنى الصليب، لكنهم اليوم حملوا الصليب عنا، ركعوا أمام المصلوب، حاملين شموعهم وبرائتهم، حملوا الأوجاع عنا، وحملوا الشموع نيابة عنا، لتتحول كلها إلى نعم سماويه يفيضها الأب علينا استجابة لدعواتهم الصداقة البريئة.

نقول معهم "نسجد لالامك ايها المسيح ونمجدك... لانك بصليبك المقدس خلصت العالم".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء