تدشين مبنى كلية تراسنطا الجديد في عمان وتكريم طلابها المتفوقين

تدشين مبنى كلية تراسنطا الجديد في عمان وتكريم طلابها المتفوقين

تقرير: الشماس نينب رمزي ، تصوير: سورين خودانيان
2017/09/27

تحت رعاية ومشاركة سيادة رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية، والأب فرانشيسكو باتون، حارس الأراضي المقدسة، وحضور جمع غفير من الشخصيات والجمهور، احتفلت كلية تراسنطا في عمّان، يوم الأحد، بتدشين مبناها الجديد، وكذلك تكريم طلابها المتفوقين، وذلك على مسرح مركز تراسنطا الثقافي.

افتُتح الحفل بالسلام الملكي، ثم قدّم كورال الكلية نشيد تراسنطا منادين بالسلام على الأرض والتوفيق لكليتهم التي تُخرّج أجيالاً جديدة طموحة ومتفوقة. وبالتزامن مع مرور ٨٠٠ سنة على الحضور الفرنسيسكاني في الشرق الأوسط منذ عام ١٢١٧، تم تقديم فيلمًا وثائقيًا وضح عظمة الخدمة الفرنسيسكانية التي أخذوها على عاتقهم الرهبان في حراسة الأراضي المقدسة منذ عهد البابا كليمنضوس الثاني، والتي بدأت من سورية حتى وصولهم للأراضي المقدسة.

وألقى رئيس الكلية الأب رشيد مستريح الفرنسيسكاني كلمة رحب من خلالها بالحضور، وشاكرًا المطران بيتسابالا على رعايته ودعمه المتواصلين. وأوضح كذلك دور الرهبان الفرنسيسكان في خدمة الأراضي المقدسة، وأبدى الاستعداد المتواصل للرهبنة الفرنسيسكانية لخدمة الحجاج، وكذلك إنشاء الخدمات التعليمية والاجتماعية.

كما شدد الأب مستريح على أهمية النظام الجديد الذي ستتبناه الكلية في التدريس في مبناها الجديد، حيث أشار بأنه جاء تجاوبًا لمطالبات أهالي الطلبة لنظام (IGCSE) والذي من خلاله سيتطور العمل ومستوى الطلبة بشكل أكبر، وسيشهدون من خلاله نهضة جديدة في المستوى العلمي، مُشيدًا بالآباء والشخصيات الذين ساهموا في هذا العمل كل واحدٍ باسمه.

وفي ختام كلمته، هنئ مدير كلية تراسنطا الطلبة المتفوقين والخريجين، مؤكدًا أن التخرج هي الخطوة الأولى فقط نحو المستقبل المهني، حيث أنهم بحاجة لبذل مزيدٍ من الجهود، بمحبة، للتفوق في تجربتهم الحياتية، وشكر من جهة ثانية أهالي الطلبة والأسرتين الأكاديمية والإدارية على جهودهم المبذولة وتضحياتهم المتواصلة.

بدوره قدم أحد الطلبة كلمة الخريجين، حيث أبدى شكره لجهود المعلمين والإداريين المتواصلة في الكلية لعملهم الشاق من أجل إيصالهم لبر التخرج، موضحًا دور الأب رشيد مستريح في تطوير هذا الصرح العظيم، ومؤكدًا على أن رحلتهم قد بدأت للتو. كما قدّم طلبة الكلية لوحة أردنية رائعة من خلال دبكة جميلة بزيٍ أردنيٍ أصيل وعلى نغمات "هيلي هيلي"، أبهروا فيها الجمهور بأدائهم.

وفي ختام الحفل كرّم رئيس الأساقفة بيتسابالا الطلبة المتفوقين والخريجين، وكذلك المهندسين الذين أشرفوا على توسعة الصرح الجديد. وبعد اختتام الحفل، تم افتتاح وتدشين المبنى الجديد. كما أقيم معرض بعنوان "تراسنطا في صور"، يصوّر المراحل الأولى لبناء الصرح العلمي عام ١٩٤٨، وتطوره عبر السنين، محتويًا جميع المراحل الدراسية، حيث بات يُخرج كفاءات عالية تبني الوطن وتدفعه للتقدم والازدهار.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء