المطران بيتسابالا: للكنائس رؤية سياسية واحدة رغم اختلافاتها اللاهوتية

المطران بيتسابالا: للكنائس رؤية سياسية واحدة رغم اختلافاتها اللاهوتية

باري - أبونا
2018/07/07

غداة وصوله إلى مدينة باري الإيطالية للمشاركة في لقاء الصلاة من أجل السلام في الشرق الأوسط، تحدّث المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا لوسائل الإعلام الايطالية، حيث سيقدّم تقريرًا تمهيديًا خلال الاجتماع الخاص، سيكون ذا طابع سياسيً في شقه الأول، وكنسي في شقه الثاني.

وأعرب بيتسابالا عن قناعته بأن الاجتماع سيعمل على "وضع استراتيجيات إنسانية. ولكن سيفسح المجال أيضًا للصلاة أمام الله من أجل الوجود المسيحي، إضافة إلى إعادة اكتشاف النهج المسيحي في خضم هذه الأوضاع، وكذلك الحوار بين الكنائس".

وقال المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية: "في جوهر الموضوع، سنحاول طرح السؤال حول كيفية أن نكون "كنيسة" في سياق تعقيدات الأوسط الشرق، حيث حدثت تغييرات جذرية ومذهلة، على الأصعدة الاجتماعية والدينية والسياسية". علاوة على ذلك، سيكون من الأهمية بمكان "حث السياسيين على الالتزام بمسؤولياتهم".

وأوضح: "رأينا غياب السياسة، وبالتالي ندعو جميع الأطراف الفاعلين، الإقليميين والدوليين، إلى منظور ورؤية نحن في أمسّ الحاجة إليهما. ستقول الكنيسة كلمتها، لكن الأمر متروك إلى السياسيين لكي يترجمونها على أرض الواقع"، مؤكدًا أن "لدى الكنائس، من الجانب السياسي، رؤية واحدة، على الرغم من الاختلافات الطقسية واللاهوتية".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء