التعليم والشباب، محور زيارة ’أساقفة تنسيقية الأرض المقدسة‘ لهذا العام

التعليم والشباب، محور زيارة ’أساقفة تنسيقية الأرض المقدسة‘ لهذا العام

القدس - أبونا
2018/01/12

يقوم وفد من الأساقفة الكاثوليك يمثلون بلدان عدة في أميركا الشمالية وأوروبا وجنوب إفريقيا بزيارة إلى الأرض المقدسة، من 13 ولغاية 18 كانون ثاني الحالي، وذلك لتعزيز الحوار والسلام، خلال عدة لقاءات يجريها، خاصة مع فئة الشباب.

وتندرج زيارة الوفد السنوية ضمن ما يعرف بـ’أساقفة تنسيقية الأرض المقدسة‘، وهي مبادرة رغب بها الكرسي الرسولي (الفاتيكان) منذ عشرين عامًا، بهدف زيارة ودعم المجتمعات المسيحية المحلية في الأرض المقدسة، التي تواجه صعوبات سياسية واجتماعية واقتصادية.

وقال الوفد في بيان تلقى موقع أبونا نسخة منه: إن زيارة هذا العام سترتكز على التعليم والشباب، من خلال سلسة لقاءات وزيارات ترمي لإدارك أهمية تعليم الشباب لبناء السلام في المنطقة. وإضافةً إلى لقاء الطلاب والشباب في كل من غزة وبيت لحم والقدس، فإن الوفد سيجتمع مع ’منتدى العائلات‘، وهي هيئة مكوّنة من 600 عائلة من إسرائيل وفلسطين تألمت نتيجة النزاع الطويل، وهي تعمل اليوم من أجل دعم مبادرات السلام والمصالحة والتسامح.

كما وستقدم البطريركية اللاتينية في القدس أمام الأساقفة الضيوف هدفها من تعزيز التعليم كأداة للسلام والعدالة، من خلال سلسلة زيارات إلى المدارس التي تديرها البطريركية اللاتينية مباشرة. وفي بلدة عمواس، القبيبة، سيزور الأساقفة دارًا للمسنين، كما سيجتمعوا لاحقًا مع بعض العاملين من المتطوعين الشباب. وسيعرض نائب رئيس جامعة بيت لحم الأخ بيتر براي برنامج قبيبة للتمريض، وهو برنامج يوفر فرص عمل للشباب في منطقة ريفية تعاني من ارتفاع مستويات البطالة والعديد من المشاكل الاجتماعية والسياسية.

وهذا العام، سيحتفل وفد ’أساقفة تنسيقية الأرض المقدسة‘ في نسخته الثامنة عشرة، بالقداس الإلهي يوم الأحد 14 كانون الثاني 2018، مع الرعية المسيحية الصغيرة في قطاع غزة، يليه زيارة إلى دار السلام المدار من قبل جمعية مرسلات المحبة (راهبات الأم تريزا)، كما سيعقد اجتماعًا مع الفئة الشابة، وكذلك سيقوم بزيارة راعوية لعدد من المرضى في الرعية.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء