الأب مارسيو كاليس يترأس قداسه الاحتفالي الأول في رعية سلطانة السلام

الأب مارسيو كاليس يترأس قداسه الاحتفالي الأول في رعية سلطانة السلام

الزرقاء الجديدة – سمير شوملي
2017/11/13

ترأس الكاهن الجديد الأب مارسيو كاليس، من رهبنة أبناء العناية الإلهية (رهبنة القديس لويجي اوريونه)، قداسه الاحتفالي الأول في الأردن، وذلك في كنيسة سلطانة السلام في الزرقاء الجديدة، بمشاركة كاهن الرعية الأب هاني جميل، والأب كارلو مازوتا مسؤول الدير، والأب انطونيو اورسيلو مسؤول المدرسة، بحضور الراهبات من مختلف الإرساليات ولجان الرعية وفعالياتها وحشد من أبنائها. وأحيت تراتيل القداس جوقة الرعية.

وألقى كاهن الرعية عظة القداس قال فيها: "لم أكن أعرف الكثير عن حياة الأب مارسيو ولكني أتذكر موقفين في حياته ومسيرته الكهنوتية. الأول علمت بأنه أحب الأردن قبل أن يصل إليه، وعلمت أيضًا وأثناء دراستي اللاهوتية في روما بأنه يحاول دراسة اللغة العربية بكل الطرق ويتحدث كثيرًا عن الأردن، وربما تدخلت العناية الإلهية ومن خلال هذا الحب الكبير الذي أحبه هذا الكاهن للأردن أن يكون خادمًا فيه، لأن حبه للأردن قد سبق وجوده فيه".

وأضاف: أما الموقف الثاني فقد كان بمناسبة إبراز نذوري الدائمة عام 2009 حيث كان وقتها الأب مارسيو متواجدًا في هذا الدير لعمل خبرة راعوية مع الرهبان وكانت مسيرته كراهب مكرس، وبعد لقاءه بكثير من أبناء الرعية واندماجه معهم، انتهز وجود الرئيس الإقليمي للرهبنة الذي كان متواجدًا في نفس الفترة، وقدم له طلب رسمي لاكمال مسيرته ليصبح كاهنًا على مذبح الرب، متجاوزًا كل الصعوبات والتحديات لإكمال دراسة اللاهوت والفلسفة.

وقبل نهاية القداس شكر الكاهن المحتفل الحضور على مشاركتهم له بهذا القداس الاحتفالي الاول له في الأردن، طالبًا لهم النعمة والبركة وأن يديم على الاردن العزيز نعمة الأمن والأمان، معبرًا عن سعادته لوجوده في المملكة والخدمة فيها. وبعد القداس الإلهي احتفل ابناء الرعية بالكاهن الجديد وقدموا له التهنئة في ساحة الكنيسة، على أنغام المقطوعات الموسيقية التي عزفتها مجموعة كشافة دير اللاتين الشمالي.

يذكر أن الأب مارسيو كاليس سيم كاهنًا في الثامن من أيلول الماضي الموافق عيد ميلاد سيدتنا مريم العذراء في مدينة سان باولو في بلده البرازيل، واحتفل بقداسه الأول فيها بحضور الأهل والأصدقاء الذين شاركوه بهذا الحدث الملئ بالفرح والإيمان، وقد اتخذ شعارًا كهنوتيًا مقتبسًا من رسالة القديس بولس الثانية إلى أهل كورنتس: "أخدم بمحبة".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء