إبراز النذور الرهبانية الأولى في رهبنة مار يوسف الظهور في عمّان

إبراز النذور الرهبانية الأولى في رهبنة مار يوسف الظهور في عمّان

تقرير: إيفا حبيب ، تصوير: إبراهيم الأشرم
2018/06/25

احتفل في كنيسة شهداء الأردن بمنطقة مرج الحمام، بإبراز النذور الأولى في رهبنة القديس يوسف الظهور للأختين نهلة قديس وسارة حكمت كذيا، ودخول مرحلة الابتداء الرهباني للأخوات مريم ميلاد، أمل فايز، انتصار عبد الهادي وهبة صباح.

وتم إعلان النذور ودخول الابتداء خلال القداس الاحتفالي الذي ترأسه المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في الأردن، بمشاركة كاهن الرعية الأب أشرف النمري، والرئيسة الإقليمية فريدا ناصر ولفيف من الكهنة، والشمامسة والراهبات، وحشد من المؤمنين.

وقال المطران وليم في عظته "إنها مناسبة سارة تجمعنا هذا المساء، فبينما تحتفل الكنيسة العامة بعيد القديس يوحنا المعمدان، تبرز الأختان نهلة وسارة نذورهما الأولى في رهبنة القديس يوسف الظهور". وركز في عظته على الدعوة الإلهية للتكرس: "هناك دعوة عامة لجميع المعمدين، بالعماد دعينا إلى القداسة والكمال. وهناك دعوة خاصة للبعض للتكرس، والقديس بولس في رسالته إلى أهل أفسس قال: ’بأن الله اختارنا منذ انشاء العالم لنكون عنده قديسين بلا عيب في المحبة‘ الداعي هو الله والمدعو هو الإنسان، والجواب على الدعوة إما القبول أو الرفض، الله يدعو والإنسان حر أمام هذه الدعوة، والرب يريد جوابًا حرًا وليس جوابًا قهريًا".

وأضاف النائب البطريركي للاتين في عمّان: "في هذا اليوم تعلن الأختان استعدادهما الكامل باتباع المسيح في الحياة الرهبانية، شاهدتين لحب الله وأمينتين للدعوة الرسولية بحرية تامة مبنية على محبة الرب واستجابة لدعوته. فالحياة المكرسة لله هي هبة من الرب، تحرر قلب الإنسان وتعطيه المقدرة على التكرس لله وحده وخدمة القريب".

يذكر أن رهبنة القديس يوسف للظهور تأسست عام 1832 على يد القديسة إميلي دي فيالار في فرنسا، ووجدت الراهبات في الجزائر عام 1835 وفي تونس عام 1840 حيث تم فتح أول مدرسة للفتيات. وقد وصلن القدس عام 1848 في نفس الوقت مع تأسيس البطريركية اللاتينية في القدس، ومن ثم انتقلن إلى الناصرة، والآن هنّ موجودات في كل البلاد العربية. ويوجد أكثر من 154 دير رهبنة منتشر في العالم وحوالي 1500 راهبة من 36 جنسية.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء