مهما أحاط بنا الموت لا نستسلم للموت

مهما أحاط بنا الموت لا نستسلم للموت

البطريرك ميشيل صبّاح
2017/05/27

قال يسوع المسيح: "لَا تَخَافُوا اَّلذِينَ يَقتُلُونَ الجَسَد" (متى 10: 28). وقال أيضًا: "ثِقُوا إنِّي قَدْ غَلَبْتُ العَالَمَ" (يوحنا 16: 33).

مهما أحاط بنا الموت لا نستسلم للموت. بل نبذل حياتنا في سبيل الحياة مع الله، وفي سبيل حياة جديدة في بلداننا. نسعى لصنع السلام، وبالشدائد ننقِّى أنفسنا حتى نشاهد الله هنا، ثم في الأبديّة بعد أن نخرج من حدود الزمان والمكان، ومن قبضة الاضطهاد. الآن ونحن في عالم الموت نستطيع أن نكون صنّاع سلام. نستطيع أن نقول كلمة حقّ. نستطيع أن نكون نورًا وملحًا. نستطيع أن نشاهد الله. نحن في زمن أصبح لزامًا علينا فيه أن نعرف كيف نعيش، وكذلك لزام علينا أن نعرف كيف نموت.

نموت ونحن نعيش التعليم الجديد الذي علَّمنا إياه يسوع المسيح: فقراء بالروح، جياع إلى البِرّ، ودعاء، رحماء، وإن ألمَّ بنا الحزن نعرف أن حزننا سينقلب فرحًا، وأنقياء القلوب مشاهدين لله. بالرغم من الموت في منطقتنا، نحن زرَّاع حياة وقيم جديدة وإنسان جديد في أرضنا. نحن مقاومون للموت في أرضنا. كيف نموت؟ بأن نعيش حياة الروح كاملة فينا، وحياة المحبّة الشاملة كلّ الناس.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

1 - التوقع علينا انا نصيح نحن كما

Mon, 12/07/2015 - 11:33

التوقع علينا انا نصيح نحن كما صاحت هذه الطفلة... مشان الله وقفوا الحرب... ما الذي استفدناه من كل هذا الدمار والويلات في العراق وسوريا وبلاد اخرى.. سوى زيادة في غنى بعض دول واشخاص. والمساهمة في تعزيز الفجوة بين سكان البلد الواحد... اوقفوا الحرب هذا شعار كل انسان في الشرق مسيحي أم مسلم... الدمار والبغض لا يعمر الدول. علينا بالعيش معاً كل على دينه والوطن للجميع.

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء