يا معطي الكلام، أعطنا الكلام

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

يا معطي الكلام، أعطنا الكلام

الأب هشام الشمالي اليسوعي
2019/10/18

(لوقا 11: 53-54)
فجعَلوا يَستَدرِجونَه إِلى الكَلامِ على أُمورٍ كَثيرة، وهُم يَنصُبونَ المَكايِدَ لِيَصطادوا مِن فَمِهِ كَلِمَة.

ينصبون المكايد ليصطادوا كلمة من الكلمة، الذي به كان كل شيء وبدونه ما كانوا، وكان هو اللـه (يوحنا 1). يصطادون كلمة من الذي به كان الفم وبه كان اللسان، هو خالق اللسان والمعطي الكلمة (القديس غريغوريوس الأرمني).

هو الذي أعطى الكلام لموسى عندما لم يثق موسى بقدرته على الكلام للدفاع عن قضية شعبه أمام فرعون قائلًا إنّه ليس رجل كلام، وإنه ثقيل الفم واللسان. لكن اللـه يذكّره: "مَن الذي جعل للانسان فما؟ [...] إني أكون مع فمك وأعلّمك ما تتكلم به" (خروج 4: 10-15).

هو الذي أعطى الكلام لإرميا النبيّ الذي لم يثق أيضًا بقدرته على الكلام معتبرًا أنه ولد. لكن الربّ يشدّده ويقول له: كل ما آمرك به تقول. ثم يشفيه فيمدّ الربّ يده ويلمس فمه ويقول له: "هاءنذا قد جعلت كلامي في فمك" (إرميا 1: 4-9).

هو الذي أعطى الكلام للرسل أيضًا، فشجّعهم وقال لهم إن سيقوا الى المحاكم أن لا يقلقوا لانهم ليسوا هم المتكلّمين بل روح أبيهم يتكلم بلسانهم (متى 10: 20). وهو الذي وهب الرسل والتلاميذ والتلميذات أن يتكلّموا بلغات غير لغتهم يوم حلول الروح القدس عليهم فكان كل واحد من الحاضرين يسمعهم بلغة بلده (أعمال 2: 1-12).

وهو الذي يعطي الكلام حتى للحجارة، إن سكت هؤلاء (لوقا 19: 40).

وإن كان الكلمة معطي الكلام، فإن له السلطان أن يبلبل وأن يُسكِت!

بُلبِلت لغة الشعب الذي كان له لغة واحدة وكلامًا واحدًا، فلم يعد يفهم بعضهم لغة بعض، وتفرّقوا في الأرض لكي يكفّوا عن التطاول على اللـه (تكوين 11: 1-9). فسمّيت المدينة ببابل.

أيضًا، في مواجهة أخرى ليسوع مع الفريسيين عندما أرادوا إحراجه تجاه السلطات المدنية والدينية، وسألوه عن دفع الجزية لقيصر. كانوا يهدفون إلى أن يأخذوه بكلمة فيسلموه إلى قضاء الحاكم وسلطته. لكنهم لم يستطيعوا أن يأخذوه بكلمة أمام الشعب وتعجبوا من جوابه فسكتوا (لوقا 20: 20). هذا ليس مجرد إفحام، هذه سلطة إسكات لا يستطيع غير الكلمة ممارستها بسلطان جذري. أُسكِتوا لأنهم حاولوا أن يضعوه تحت سلطة كلمة البشر وحكمهم.

وهذا مصير كلّ من يحاول أن يُخضع كلمة اللـه لحكم البشر: السكوت. أين يحاول الانسان ذلك؟

- عندما لا يصدّق الانسان كلمة اللـه ويشكك فيها. هذا ما حصل لزكريا أبي يوحنا المعمدان عندما أُرسل إليه جبرائيل ليكلّمه ويبشّره، لكنه لم يؤمن فحُكم عليه بالخرس فلا يستطيع الكلام الى يوم تتمّ أقوال الربّ (لو 1: 8-22). وعدم التصديق يشمل أيضًا تشويه الكلمة وتكذيبها وتحريفها والمساومة عليها والخجل بها وكلّ ما يمسّ بحقيقتها ورسالتها وبساطتها.

- عندما يعترف الانسان بسلطان كلمة أخرى عليه، ويعمل بموجبها. كان يسوع يحذر من خمير الفريسيين وتعاليمهم والخضوع لها. وغالبًا ما أُسكت هؤلاء في مجادلاتهم مع يسوع إذ لم يكن لديهم ما يجيبوه به. أُسكتوا بسلطان. نموذج مضاد: مريم تأكدت من مصدر الكلام قبل قبوله عندما جاء الملاك يبشرها، وعندما تحقّقت بأن الكلام إلهي، خضعت ووافقت أن يكون لها بحسب قوله، لا قول غيره.

- عندما يؤمن الانسان بتعدّد كلمة اللـه بدل وحدانيتها، وكأن للـه كلمات. إنما للآب كلمة واحدة وهي ابنه الكلمة، قالها في صمت أزليّ (من التقليد الروحي). وهذا الابن الوحيد الذي رأى الآب هو أخبر عنه (يوحنا 1: 18)، فعنده، أي ليس عند غيره، كلام الحياة الأبدية، فإلى مَن يذهب الانسان؟ (يوحنا 6 : 68).

إن حاول الانسان إخضاع الكلمة، أسكتته، تأخذ منه ما يظن أنّه له. أمّا إن اعترف بها كالكلمة الواحدة، وعمل بها وكان أمينا لها، فيعطى ويزاد.

يا معطي الكلام، أعطنا الكلام.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء