يا قلب يسوع الأقدس ارحمنا

يا قلب يسوع الأقدس ارحمنا

الأخت كلارا معشر - راهبة وردية
2018/06/09

"تعالوا إليّ أيها المرهقون والمثقلون جميعا، وأنا أريحكم... إني وديع متواضع القلب"

إنّ كل لقاء مع الرب هو بمثابة جلسة علاجيّة، نأتيه بالآمنا، وأوجاعنا وضيق قلبنا، وأثقالنا، ونضعها في قلبه الأقدس...

قد لا تحدث معجزات فورية ومباشرة، وإنما نأخذ راحة لا يستطيع العالم مهما توجّهنا إليه أن يعطينا مثلها....

قد لا يعطينا الرب حلولا فوريّة وإنما يمنحنا سلاما وقوة ويرشدنا إلى المصادر التي تساعدنا في التخفيف من هذه الأعباء والضغوطات ليكون لنا مساهمة في خلاصنا....

الأعجوبة إذا هي ذلك الإنتعاش والسلام والفرح الذي نعيشه بعد لقائنا بالرب...

"لكنّ واحدًا من الجنود، طعنه بحربة في جنبه، فخرج لوقته دم وماء..."

خرج من جنب يسوع دم وماء ، وهذان العنصران يرمزان إلى سريّ العماد والافخارستيا

فلا مسيحيّة حقيقية دون هذين السرّيّن، وهما أساس الكنيسة لذلك نقول أنّ الكنيسة وُلدتْ من جنب يسوع المطعون

هذا القلب المفتوح دائما ليفيض حبًّا ونعمة لجميع من يقترب منه خاصة الخطأة والمتعبين

يا قلب يسوع الأقدس ارحمنا

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء