هل الصوم يغفر الخطايا؟

هل الصوم يغفر الخطايا؟

الأب فرح حجازين
2018/03/11

الصوم لا يغفر الخطايا لكنه يساعد الانسان على التوبة والتوبة تقوده إلى الإعتراف ونيل الغفران من الكنيسة التي أعطاها السيد المسيح سلطة الحل والربط للخطايا في سر الاعتراف كما جاء على لسان السيد المسيح القائل: "خذوا الروح القدس من غفرتم لهم خطاياهم تغفر لهم ومن أمسكتم عليهم الغفران يمسك عليهم" (يو 20/ 23).

والقديس بولس يقول بأن الله وضع على ألسنتنا كلام المصالحة.

الصوم مثل معمودية يوحنا المعمدان فهي لا تمنح التبني الإلهي ولا تغفر الخطايا ولكنها تهيء الإنسان بالتوبة لكي يكون مستعداً لنيل الغفران من الله. هو الله الذي يمنح الغفران للإنسان التائب وليس معمودية يوحنا كما جاء في انجيل القديس لوقا: "جاء يوحنا الى ناحية الأردن كلها ينادي بمعمودية توبة لغفران الخطايا.." (3/ 3).

كذلك الصوم يهيء الإنسان إلى التوبة والله هو الذي يغفر الخطايا.

ليس هناك من عمل يقوم به الإنسان لا في العهد القديم ولا في الجديد بإمكانه أن يغفر لنا الخطايا. فالمغفرة هي عمل إلهي "من يستطيع أن يغفر الخطايا إلا الله وحده". قبل أن يشفي يسوع المقعد قال له: "ثق يا بني غفرت لك خطاياك. فقال بعض الكتبة في أنفسهم هذا يجدف..." (متى 9/2-3).

لو كان الصوم يغفر الخطايا لما كان هناك حاجة إلى التجسد والفداء. لكان صوم الأباء والأنبياء في العهد القديم كاف لمغفرة خطايا الشعب، ولكان صيام الرسل والأبرار كاف لمغفرة الخطايا في العهد الجديد ولما جاء المسيح ومات وقام من أجلنا.

فقط المسيح ودم المسيح هو الذي يغفر الخطايا. يقول القديس بطرس: "إنكم لم تفتدوا بالفاني من الفضة أو الذهب من سيرتكم الباطله التي ورثتموها عن أبائكم بل بدم كريم، دم الحمل الذي لا عيب فيه ولا دنس، دم المسيح" (1بط 1/ 18-19).

من فوائد الصوم "إنه يروض الجسد لئلا يتمرد على الروح ويحرر الروح من أعمال الجسد الشريرة: "لا تجعلوا من أعضائكم سلاحاً للظلم في سبيل الخطيئه... اجعلوا من أعضائكم سلاحاً للبر في سبيل الله" (روم 6/ 12-13).

قال أحدهم: صوموا لأنكم خطأة.. صوموا لئلا تخطأوا.

من فوائد الصوم أيضًا انه بمنحنا النعم. قال السيد المسيح: "إذا صمت فادهن رأسك واغسل وجهك لكيلا يظهر للناس أنك صائم بل لأبيك الذي في الخفية وأبوك الذي في الخفية يجازيك" (متى 6/17-18).

بماذا يجازيك الرب إن لم يكن بالنعم.

وصيام مبارك للجميع وتوبة صادقة وغفران للخطايا ومع مصالحة مع الله والقريب. آمين.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء