نهاية الأزمنة

نهاية الأزمنة

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا
2016/09/24

"ويُرسِلُ ملائِكَتَه ومَعَهُمُ البُوقُ الكَبير، فيَجمَعونَ الَّذينَ اختارَهم مِن جِهاتِ الرِّياحِ الأَربَع، من أطراف السموات إلى أطرافها الأُخرى" (متى ٢٤: ٣١)

في معرض حديثه عن نهاية الأزمنة تكلّم الرب يسوع، عن الدموع والنّحيب "وتظهرُ عندئذٍ في السماء آيةُ ابنِ الإنسان. فَتنتحِبُ جميعُ قبائل الأرض، وترى ابنَ الإنسانِ آتيًا على غَمامِ السماء في تمامِ العِزَّةِ والجلال" (متى ٢٤: ٣٠)، التي ستكون بمثابة عقاب وإدانة يطلقها الأشرار ضدّ أنفسهم، ولكن خوفًا من أن يعتقدوا أنّها نهاية متاعبهم وأعمالهم، أضاف المُخلّص قائلاً: "ويُرسِلُ ملائِكَتَه ومَعَهُم البوقُ الكَبير، فيَجمَعونَ الذينَ اختارَهم مِن جِهاتِ الرِّياحِ الأَربَع".

يجب علينا ألاّ ننظر إلى هذا البوق بمعناه المادي، بل النظر إليه على أنّه كأصوات الملائكة التي سوف تدوّي دويًّا هائلاً يُقِيم الأموات من قلب الأرض. "الحقّ الحقّ أقولُ لكم: من سَمِعَ كلامي وآمن بمَن أرسلني فلهُ الحياةُ الأبديّة، ولا يمثُلُ لَدَى القضاء، بل انتقلَ من الموتِ إلى الحياة. الحقّ الحقّ أقولُ لكم: تأتي ساعةٌ -وقد حضرت الآن- فيها. يسمِعُ الأمواتُ صوتَ ابنِ الله والذين يَسمعونَهُ يَحيون.. أمّا الذين عَمِلُوا الصَّالِحَات، فيقومون للحياة، وأمّا الّذين عَمِلُوا السَّيِّات، فيقومون للقضاء" (يوحنا ٥: ٢٤- ٢٩).

إنّ صوت البوق مُخصَّص ليعطي إشارة القيامة "في لحظةٍ وطَرفةِ عَين، عند النفخ في البوقِ الأخير. لإنّه سيُنفخُ في البوق، فيقوم الأموات (قورنتس الاولى ١٥: ٥٢) ويرمز إلى الفرح عند البعض "يقومون للحياة الأبديّة"، وإلى الدهشة والألم عند البعض الآخر "يقومون للقضاء والهلاك"، أي أولئك الذين سيُتركون ولن يُرفَعوا إلى السماء على السحب.

نقرأ في الفصل العاشر من سفر العدد أنّ الكهنة يجمعون بنفخهم في البوق، جميع أسباط إسرائيل من أقطار الأرض الأربعة، وهذا ما رُمز إليه حين قيل عن الملائكة إنّهم "سيَجمَعونَ الذينَ اختارَهم مِن جِهاتِ الرِّياحِ الأربَع"، أي بقاع الأرض الأربعة: من الشرق، ومن الغرب، ومن الشمال ومن الجنوب. "فافرحوا أيُّها الإخوة، وأقولُ لكم دائماً افرحوا، وانقادوا للإصلاح والوعظ وعيشوا بسلام" (قورنتس الثانية ١٣: ١١)، وكونوا ثابتين راسِخين، متقَدِّمين في عَمَلِ الرّبِّ دائمًا، عالمين أنَّ جهدَكُم لا يَذهَبُ سُدىً عِندَ الرّبّ" (قورنتس الاولى ١٥: ٥٨).

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا
أسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء