استشهاد الكاهن القبطي سمعان شحاتة في القاهرة بدافع الكراهية

استشهاد الكاهن القبطي سمعان شحاتة في القاهرة بدافع الكراهية

القاهرة – وكالات
2017/10/13

أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بأن القمص سمعان شحاتة، راعي كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي، بقرية عزبة جرجس، في محافظة بني سويف، جنوبي العاصمة، قد قتل في اعتداء خلال وجوده في مدينة السلام، بشمال شرق القاهرة.

وتقدم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بالتعازي لأسرة القمص سمعان شحاتة الذي قتل طعنًا أثناء خدمته بمدينة السلام. وقال في بيان للكنيسة: "نزف القمص سمعان شهيدًا إلى فردوس النعيم، وإذ يؤلمنا انتقاله، إلا أن ما يعزينا هو انتقاله للسماء بموكب النصرة كسابقيه من أبناء الكنيسة في كل الأزمان".

وخلال استجوابه أمام فريق التحقيق الأمني، أشار المتهم بقتل الكاهن الشهيد إلى أنه كان يمسك بالسلاح الأبيض استعدادًا للتشاجر مع أصحاب محل عصير كان يعمل به منذ فترة، وكان ينتظر مرورهم من الشارع، لكنه عدل عن ذلك عندما رأى كاهنًا يمر من أمامه، فانقض عليه، قائلاً: "جالي هاجس من الله إني اقتله وحسيت إني هعمل خير". وأشار إلى أنه قتله للكاهن كان متعمدًا، لأنه "يريد التخلص من الكفره"، حسب تعبيره.

هذا وأقيمت الصلاة الجنائزية بحضور الأنبا رافائيل، الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس. وقال: "بكل إيمان ورجاء نودع القمص سمعان شحاتة، وهذه الأحداث تجلعنا نتمسك بإيماننا المسيحي بشكل أعمق". وتابع: "القمص سمعان تركنا متألمين، لكن طوبى له لأنه نال أعظم الأكاليل"، مؤكدًا "بأننا سنظل متمسكين بإيماننا والاضطهاد لن يزعزعنا".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء