مفوضية اللاجئين تحذر من نزوح قياسي قد يقوض القدرة على تحقيق السلام

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

مفوضية اللاجئين تحذر من نزوح قياسي قد يقوض القدرة على تحقيق السلام

الأمم المتحدة
2019/06/20

أفاد المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، اليوم الأربعاء، بأن 70.8 مليون شخص فروا من الحرب والاضطهاد والصراع، في محاولة لحشد مزيد من التضامن من أجل عكس حقيقة "أننا أصبحنا غير قادرين تقريبا على صنع السلام".

وفيما كشف النقاب عن بيانات جديدة تشير إلى أن أعداد التشرد العالمية في "أعلى مستوى" شهدته مفوضية اللاجئين منذ حوالي 70 عاما، قال غراندي إن هذه تقديرات لا تظهِر الحقيقة كاملة. ذلك لأن نصف مليون فنزويلي فقط من أصل أربعة ملايين ممن غادروا البلاد المضطربة وسط أزمة اقتصادية وسياسية مستمرة، تقدموا بطلب رسمي للحصول على حق لجوء في البلاد التي فروّا إليها.

ووسط تقارير تفيد بأن بيرو، الجارة الإقليمية، قد شددت القيود المفروضة على الفنزويليين الذين يحاولون عبور حدودها بعد أن أربكها عدد المهاجرين الذي وصل إليها، قال غراندي إن الخطر يتمثل في أن تحذو الدول الأخرى الأقرب إلى فنزويلا - مثل الإكوادور وكولومبيا – حذو بيرو، مما يخلق مأزقا.

وقال غراندي "هؤلاء أشخاص فارون، لذلك يصعب عليهم الحصول على وثائق من بلدهم" مشيرا إلى صعوبة الحصول على هذه الأوراق في كولومبيا والإكوادور. وأصر على أنه من غير البديهي أن يُطلب من هؤلاء الفنزويليين اللاجئين تقديم جوازات سفر وتأشيرات.

وأوضح غراندي للصحفيين: "تعد بيرو ثاني أكبر متلق للفنزويليين بعد كولومبيا. إنهم مرتبكون حقا في ظل وجود كل هؤلاء الأشخاص وأنا متعاطف كليا معهم. لكننا نحثهم على أن يكونوا مثل كولومبيا والإكوادور والبرازيل وأن يبقوا حدودهم مفتوحة لأن هؤلاء الأشخاص بحاجة حقا إلى الأمان أو الحماية."

ومشيرا إلى أزمة اللاجئين في أوروبا في عام 2015، عندما خاطر مئات آلاف فارين من الحروب، بما في ذلك الصراع السوري، بحياتهم أثناء عبورهم مياه البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى اليونان وإيطاليا، أصر المفوض السامي على أن سياسة الباب المفتوح ضرورية.

"يشبه الوضع إلى حد ما، ما حدث في أوروبا عام 2015 عندما أغلقت الدول حدودها الواحدة تلو الأخرى. كانت اليونان الدولة الأولى حينذاك- وفي هذه الحالة ستكون كولومبيا، لأنه لم يعد بإمكانها تحمل العبء... هناك الكثير من المخاطر التي قد تنتج عن ذلك، وأود أن أغتنم هذه الفرصة لمناشدة تلك البلدان -أعلم أننا نطلب منهم الكثير - لكن مهمتي هي أن أناشد تلك الدول أن تُبقي حدودها مفتوحة."

وفقا لتقرير "الاتجاهات العالمية" الذي أصدرته المفوضية اليوم، فقد بلغت مستويات النزوح اليوم ضعف ما كانت عليه قبل 20 عاما، مما يؤكد وجود اتجاه صاعد طويل الأجل في عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية الدولية.

وبينما طالب فيليبو غراندي بمزيد من التمويل لمساعدة البلدان على التعامل مع تأثير هذه التدفقات المتزايدة للهجرة، شدد على الحاجة إلى تعاون إقليمي ودولي أفضل في مواجهة "نزاعات جديدة، وحالات جديدة تُنتج لاجئين، تضاف إلى النزاعات القديمة".

ويبقى ذلك تحديا، نظرا للنقص في وحدة الموقف داخل مجلس الأمن الدولي "حتى عندما يناقش المسائل الإنسانية في اليمن وليبيا".

ومشيرا إلى الصراع في غامبيا لعام 2016 كمثال على آخر نزاع قد تم حله - حيث عاد 50،000 من الغامبيين إلى بلادهم بمجرد استتباب الأمن هناك - قال غراندي هذا يثبت أنه عندما يكون هناك جهد إقليمي ودولي، وحيث يتم معالجة مع الصراع، يعود الناس إلى ديارهم.

بالإضافة إلى ذلك، رفض المفوض السامي الأفكار المسبقة التي تفيد بأن المهاجرين واللاجئين "يردون الاستفادة من الوضع والبحث عن الفرص"، قائلا إن "نصفهم من الأطفال. هناك نسبة عالية جدا من الأطفال. لا يهرب الأطفال للبحث عن فرص أفضل؛ بل يهربون بسبب المخاطر التي يواجهونها".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء