مفاعيل سر القربان الأقدس

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

مفاعيل سر القربان الأقدس

الاب رائــد أبو ساحلية
2015/06/06

بعد عيد العنصرة احتفلنا بعيد الثالوث الاقدس ونحتفل هذا الاسبوع بعيد جسد الرب أي عيد القربان الاقدس.. والهدف من هذه الاعياد المتلاحقة هو متابعة تعليم المؤمنين بأسرار الايمان المسيحي عن طريق هذه الاحتفالات الليتورجية السنوي، فييتم شرح عقيدة الايمان وعيشها.

طبعا ان موضوع سر الإفخارستيا أو القربان الأقدس موضوع واسع وشائك، فيمكننا أن نتحدث عن شروط التناول الجيد، وعن اقسام القداس الالهي، وعن الآثار الروحية والانسانية والاجتماعية لتناول القربان الأقدس... ولكن اكتفي في هذا المقام ببعض الاعتبارات العملية المفيدة لحياتنا اليومية عن مفاعيل وفوائد القربان الأقدس:

1) القربان سر الله الذي يتحد بنا: عندما نتناول القربان الاقدس فإن الله يزورنا لعظم محبته "لأن المحبة لا تُعطي إلا ذاتها" (جبران) وبالتالي يتفاعل جسد المسيح بجسدنا لأن حضوره حقيقي كما قال: "من أكل جسدي وشرب دمي ثبت فيَّ وأنا فيه" وهذا التفاعل يعني بأن الانسان "اقام في الله وأقام الله فيه"، ويحدث بالفعل هذا التبادل العجيب بين جسدنا البشري الضعيف وجسده الالهي الطاهر النقي المقدس، ولا أبالغ إن قلت بأن دمه سيجري في عروقنا ونبضاته في قلوبنا، وبالتالي به نحيا ونتحرك ونوجد، وبالتالي نستطيع أن نقول بأن البشر أكلوا خبز الملائكة "فنصبح على مثال أهل السماء"، كما نقرأ في مقدمة القربان: "فإذا تناولنا جسده المبذول من أجلنا نلنا قوة، واذا شربنا دمه المسفوك لأجلنا نلنا قداسة".

2) القربان الاقدس هو سر الحضور الدائم لله بيننا: كما نرتل "تعال بيننا أقم عندما وخذ من قلوبنا لك مسكناً" ونحن نؤمن بالحضور الحقيقي وليس الرمزي فقط للمسيح بجسده ودمه ليس فقط اثناء الذبيحة وبعد كلام التقديس (التحول والاستحالة) ولكن أيضاً بعد القداس في بيت القربان.. إنه يحضر، يحل، يقيم، يسكن، يبقى، يتجسد، يستمر فيما بيننا.. فيا له من شرفٍ عظيم لنا ويا لها من مسؤولية جسيمة؟!

3) القربان الاقدس سر الاتحاد مع السيد المسيح: اذ أن المعلم يقول بوضوح "من أكل جسدي وشرب دمي اقام فيَّ وأقمتُ فيه" وبكلمات أخرى "ثبتَ فيَّ وثبتتُ فيه" وهذا الاقامة والثبات تعني أنه يصبحُ جزءاً لا يتجزأ منا ونصبحُ جزءاً لا يتجزأ منه.. فجسده يتفاعل تفاعلاً كيماوياً عضوياً روحياً مع جسدنا فيحول اجسادنا على صورة جسده المجيد وبالتالي نصبحُ نحن بيتَ قربانٍ يقيم فيه الرب، وعندما نخرج من القداس بعد التناول نحمل وننقل ونشع ونُظهِر وننشر حضور الرب بين الناس.. فيا لها من مسؤولية فردية جسيمة؟!

4) القربان الاقدس هو سر الشركة بين المؤمنين في الكنيسة: عندما نشتركُ في الجسدِ الواحد نُصبحُ جسداً واحداً.. وهذا يعني بأن الافخارستيا تبني الجماعة المسيحية وتوحدها.. الكنيسة تقوم بسر القربان وتبني عليه وتتغذى به وبالتالي تصبح كنيسة واحدة وجماعة واحدة وقلباً واحداً ونفساً واحدة.. بمعنى آخر جماعة المؤمنين تصبح بيت قربان واحد متجول لا بل كنيسة واحدة متنقلة... فالافخارستيا ليست فقط اللحظة الأكثر حميمية في أتحادنا مع الله، كضيوفه المفضلين، بل إنها الوسيلة الأفضل التي تمكنني من القول: "خُذ جسدي وكله! خُذ دمي واشربه!" لكل الذين واللواتي يقرعون بابي. فبقوة الافخارستيا يمكنني أن أعيش معهم ضيافة لا محدودة، وأن أخلق تلك الأخوة التي أرادها الله عندما خلق العالم. على المناولة المقدسة أن تقودنا إلى تلك الشركة العميقة مع كل رجل وامرأة بصرف النظر عن العرق أو اللون أو الدين. فيا لها من مسؤولية جماعية جسمية؟!

5) القربان الاقدس هو سر البقاء والخلود الأبدي: لقد أكد السيد المسيحي مراراً وتكراراً بأن تناول جسده ودمه عربون للحياة الابدية: "من أكل جسدي وشرب دمي يحيا إلى الأبد وأنا أقيمه في اليوم الأخير". والبرهان العقلي على هذا هو في السؤال التالي: إذا كنا نؤمن بأن المسيح يقيم فينا عندما نتناوله، فهل سيسمح الرب أن يهلك من يحمل في جسده وكيانه جسد المسيح؟ فكما اقيم المسيح من بين الاموات سنقوم نحن معه للحياة الابدية. فيا له من شرف عظيم وحظوة جسيمة؟!

نستطيع أن نلخص مفاعيل القربان بفقرة واحدة من عظة للبطريرك لويس ساكو بطريرك الكلدان في العراق:
الاندماج في المسيح: "من يأكل جسدي ويشرب دمي، يثبت فيّ وانا فيه (يوحنا 6/56)؛ النمو في النعمة والارتقاء في الكمال الروحي؛ غفران الخطايا وعربون القيامة المجيدة: "من يأكل جسدي ويشرب دمي، فله الحياة الابدية وانا أقيمه في اليوم الاخير" (يوحنا 6/54-58). الاشتراك في سر الشكر اشتراك في مجد من هو في الملكوت والاستعداد لاستقباله ثانية. تلخّص هذه الصلاة في القداس الكلداني مفاعيل القربان: "ليُقْبَلْ هذا القربان بوجهٍ مشرق، ويتقدسْ بكلمة الله وبالروح القدس، فيكونَ لنا للعون والخلاص والحياة الأبدية في ملكوتِ السماء بنعمة المسيح".

ويُضيف البطريرك: تناول القربان المقدس يغذي حياة الكنيسة والأفراد. تناول هذا الخبز الواحد في مكان واحد يظهر وحدة المتناولين بالمسيح وبالكنيسة. الاحتفال مرتبط دوما بالكنيسة، ولا توجد افخارستيا خارج الكنيسة، وهي تشمل جميع أوجه حياتها ورسالتها: الشكر والتقدمة والمصالحة (السلام المتبادل) والمقاسمة والتضامن (الصلاة من أجل بعضنا البعض)، أي اعتبار الكل إخوة وأخوات في أسرة واحدة هي أسرة الله. وهي تجديد واصلاح البشرية وكرامتها، واشتراك في فرح رسالة المسيح. على المتناولين ان يكونوا له رسلاً وشهوداً، ويعبروا عن ذلك بأشكال عديدة في حياتهم اليومية (تلميذا عمواس).

لن ننهي ابداً لو أسهبنا في سبر غور هذا السر العظيم ولكننا نقول باختصار على شكل صلاة قصيرة: شكرا لك يا رب على حضورك بيننا ومحبتك لنا واتحادك بنا وتوحيدنا معاً وخلودنا أجمعين معك. شكرا يا غذاءَنا وقوتَنا ووحدتَنا وشركتَنا وخلودَنا وحياتَنا وقيامتَنا.

الاب رائــد أبو ساحلية
مدير عام كاريتاس القدس

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء