مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر يعقد اجتماعه السنوي

مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر يعقد اجتماعه السنوي

القاهرة - أبونا
2016/12/31

عقد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر اجتماعه السنوي، ما بين 27 إلى 28 كانون الأول 2016، في منطقة المعادي، جنوب العاصمة المصرية، حيث استمع المجتمعون لتقارير متنوعة تخص الأمور الكنسية والراعوية.

وترأس هذه اللقاءات بطريرك الأقباط الكاثوليك الأنبا إبراهيم إسحق، بمشاركة بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحّام، وسفير الكرسي الرسولي، والعديد من الأساقفة المنتمين لكنائس كاثوليكية متنوعة.

وكانت للبطريرك لحّام كلمة تمحورت حول كيفية فهم سر التجسد كدعوة إلى الوحدة الذي هو أساس: وحدتنا في هذا المجلس، وحدتنا المسيحية، وحدتنا الوطنية، ووحدتنا العالمية. وعبر عن كيفية تركيبة وحدة الإنسان الألوهية والإنسانية معًا.

ومشددًا على عبارة "عندما يفقد الإنسان ألوهيته، يفقد إنسانيته"، قال غبطته: "إن هذه العبارة تختصر معاني التجسد لأن المسيح أراد أن يجمع بين الألوهية والبشرية في ذاته، وهذا يعني وحدة الإنسان، وحدة البشرية، وحدة الإنسان مع الله خالقه".

وتابع، يصبح الميلاد برنامج عمل لنا كمسيحيين مشرقيين. لان المسيح ولد في فلسطين، والمسيحية ولدت في سورية. كلنا نشعر بالخطر الداهم الذي يهدد حضورنا المسيحي في هذا الشرق، لاسيما بسبب الحروب والأزمات. فالمُحافظة على مسيحيّ الشرق اليوم هو هاجسنا كلنا.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء