فيض القلب ينطق اللسان

فيض القلب ينطق اللسان

الأب عبدالمسيح فهيم الفرنسيسكاني
2017/03/22

طلب الطبيب من المريض أن يفحص لسانه لأنه من خلال هيئته ولونه يستطيع أن يتعرف على امراضه الداخلية... ويذكرني هذا بقول السيد المسيح له المجد: "لأنَّ مِنْ فَيضِ القلبِ يَنطِقُ اللِّسانُ. الإنسانُ الصّالِـحُ مِنْ كنزِهِ الصّالِـحِ يُخرِجُ ما هوَ صالِـحٌ، والإنسانُ الشِّرِّيرُ مِنْ كنزِهِ الشِّرِّيرِ يُخرِجُ ما هوَ شرِّيرٌ" (متى 12: 35) ... فاللسان أداة صغيرة الحجم كبيرة المفعول، يستعملها الانسان للتعبير عما يجول في داخله من أفكار وما في قلبه من عواطف...

باللسان نسبح الله، ونصلي، ونعلن ايماننا، وعليه نضع جسد ودم الرب، نمدح ونرشد ونعلم، ونغني ونرتل ونتحدث مع الاخرين، ونطلق أجمل التعبيرات والالفاظ... وباللسان أيضا نجدف ونحلف ونسب ونكذب، وندين الاخرين ونغتابهم ونضع شقاق بين الناس، ونطلق أسوأ الالفاظ... وبما يخرج من اللسان نعرف ما بداخل الانسان من خير أو شر... ويقول المثل الشعبي "لسانك حصانك، ان صنته صانك وان خنته خانك"...

وفي هذه الفترة من الصوم أحاول أن أتكلم بما هو مناسب، في الوقت المناسب، وبالكلمات الملائمة، وأصمت أحيانا حتى لا يخرج من فمي سوء... وأبدأ نهاري بقولي أيّها السَّيِّدُ اْفتَحْ شَفَتَيَّ فيُخبِرَ فَمي بِتَسبِحَتِكَ" (مز 51)، "أَقِمْ يا رَبِّ حارِسًا على فَمي وراقِبْ بابَ شَفَتَيَّ" (مز 141).

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء