لاهوتي: عملية الاستنساخ الأخيرة تعد تعديًا حقيقيًا على مستقبل البشرية

لاهوتي: عملية الاستنساخ الأخيرة تعد تعديًا حقيقيًا على مستقبل البشرية

روما - وكالات
2018/01/26

قال الكاردينال إليو سجريتشيا، اللاهوتي والخبير في شؤون الأخلاقيات، أن عمليات استنساخ القرود التي يجريها علماء صينيون تشكل تهديدًا للجنس البشري.

وكانت الأكاديمية الصينية للعلوم قد أعلنت أن العلماء من معهد شانغهاي للأعصاب، استنسخوا لأول مرة في العالم، اثنين من سلالتين متطابقتين وراثيًا لقرود 'ماكاك' طويلة الذيل، بواسطة نقل نواة الخلايا الجسدية، أو ما يعرف بالاستنساخ العلاجي.

وقال سجريتشيا، الرئيس السابق للأكاديمية الحبرية لشؤون الحياة، إنه "على العكس من الاستنساخ البشري الذي ما كان للكنيسة إلا أن تعبر عن إدانتها الحازمة والحاسمة له، لم تصدر عنها إدانة واضحة ورسمية لاستنساخ الحيوانات، وتركت المسألة لتقديرات العلماء".

ودفع اللاهوتي بوجود مخاطرة كبرى تتمثل في أن استنساخ القرود، قد يكون الخطوة الأخيرة قبل استنساخ البشر، وهذا الأمر رأى أن الكنيسة لن يكون في وسعها تأييده بتاتًا. وخلص إلى القول: "مما لا شك فيه أن الانتقال من النعجة دوللي الأولى إلى حيوانات أخرى، والآن إلى القرود، أي الأكثر قربًا من الإنسان، يعد تعديًا حقيقيًا على مستقبل البشرية برمتها".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء