لاجئون من الروهينغا سيشاركون في لقاء مع البابا ببنغلادش

لاجئون من الروهينغا سيشاركون في لقاء مع البابا ببنغلادش

روما – آكي
2017/11/24

أفاد مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي، غريغ بورك، بأن عددًا من اللاجئين ينتمون إلى الأقلية المسلمة الروهينغا سيشاركون في لقاء سيتم تنظيمه في العاصمة دكا لمناسبة زيارة البابا فرنسيس لبنغلادش.

وسيبدأ البابا زيارته الرسولية الخارجية الـ21 في السادس والعشرين من تشرين الثاني الحالي، ستقوده إلى ميانمار وبنغلادش وتنتهي في الثاني من كانون الأول المقبل.

ونوهت بهذا الصدد وسائل إعلام إيطالية بأن الكنيسة المحلية في ميانمار نصحت البابا بتجنب التلفظ علنًا بإسم "الروهينغا" خلال زيارته لميانمار، لحساسية المسألة خاصة في دولة تعيش "ديمقراطية هشة". وقال بورك "إن الأب الاقدس يأخذ النصيحة على محمل الجد، لكننا سنرى معًا ما سيفعله".

ونقلت إذاعة الفاتيكان تأكيد مدير دار الصحافة على أن "البابا يريد أن يحمل إلى هذين البلدين الآسيويين رسالة مصالحة وغفران وسلام". وأوضح أن "لقاءً خاصًا سيجمع البابا مع قائد الجيش البيرماني الجنرال مين أونغ هلاينغ". ولفت في سياق تعليقه على برنامج الزيارتين إلى أن "اللقاء المسكوني وما بين الأديان والمزمع إجراؤه في دكا عاصمة بنغلادش سيشهد أيضًا مشاركة عدد من اللاجئين الروهينغا. وأشار إلى أن "البابا سيتسلّم حذاءين صنعهما بعض الفتيان المشردين في بنغلادش".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء