عيد القديس يوحنا المعمدان

بلدة عين كارم، مكان ولادة يوحنا المعمدان

عيد القديس يوحنا المعمدان

المطران كريكور أوغسطينوس كوسا
2018/06/23

"لا تخف، يا زكريّا، فقد سُمِعَ دُعاؤُكَ وسَتَلِدُ لكَ امَرأَتُكَ أَليصابات ابناً فَسَمِّ يوحنا. وستَلْقى فَرَحاً وابتِهاجاً، ويَفرَحُ بِمَولِدِه أُناسٌ كثيرون. لأنَّه سيكونُ عظيماً أمام الرّبّ... ويمتلىُّ من الرُّوح القُدُس وهو في بَطْنِ أُمِّهِ... فَيُعِدُّ للارّبِ شعباً مُتأَهِّباً" (لوقا ١: ١٣-١٧).

لقد أعدّ الله منذ البدء يوحنّا المعمدان ليأتي ويبشّر بمن هو خلاص وفرح البشريّة وسعادة السّموات. قال يوحنا: "أنا صوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة: قَوِّموا طَريقَ الرَّبّ" (يوحنا ١: ٢٣)، فَمِن فمه، سمع العالم كلمات رائعة تبشّر بحضور مخلّصنا يسوع المسيح، "هوذا حَمَلُ اللهِ الذي يَرفَعُ خطيئةَ العالم" (يوحنا ١: ٢٩).

حين فقد زكريّا واليصابات الأمل في الحصول على ذرّيّة، بشّرهم به الملاك -رسول السّرّ العظيم- ليكون شاهداً للرّبّ حتى قبل ولادته "فَلَمَّا سَمِعْت أليصاباتُ سلامَ مَرْيَم، ارتكض الجنينُ في بطنها، وامتلأَت من الرُّوح القُدُس" (لوقا ١: ٤١).

لقد ملأ يوحنّا حشا أمّه سعادة أبديّة عندما كانت تحمله في داخلها. نقرأ في الانجيل الكلمات التي وجّهتها إليصابات لمريم: "مِن أَينَ لي أَن تَأتِيَني أُمُّ رَبِّي؟ فما إِن وَقَعَ صَوتُ سَلامِكِ في أُذُنَيَّ حتَّى ارتَكَضَ الجَنينُ ابتِهاجاً في بَطْني" (لوقا ١: ٤٣-٤٤). في حين أنّها كانت حزينة في شيخوختها لأنّها لم تعطِ زوجها طفلاً، فجأة ولدت ابناً كان بدوره مبشّرًا بالسّلام الأزلي للعالم أجمع. فهو كان رسولاً حتى قبل ولادته، لقد مارس عمله المستقبلي عندما نشر روح نبوءته في كلمات أمّهِ.

ثمّ، بقوّة الاسم الذي أعطاه إيّاه الملاك مسبقاً، فتح فم أبيه الذي أقفله عدم إيمانه (لوقا ١: ١٣-٢٠). وعندما أصبح زكريّا أخرسًا، لم يحصل ذلك ليبقى أخرسًا حتى آخر أيّام حياته، بل ليستعيد بعطفٍ إلهي استعمال الكلمة، وليؤكّد بإشارة سماويّة أنّ ابنه نبي.

يقول الإنجيل عن يوحنّا: "جاءَ شاهِداً لِيَشهَدَ لِلنَّور فَيُؤمِنَ عن شَهادتِه جَميعُ النَّاس. لم يَكُنْ هو النُّور بل جاءَ لِيَشهَدَ لِلنُّور" (يوحنا ١: ٧-٨). فهو طبعاً لم يكن النّور، ولكنّه كان كلّه في النّور، هو الذي استحقّ أن يشهد للنور الحقيقي يسوع المسيح.

+ المطران كريكور اوغسطينوس كوسا
اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء