شهدت ثلاثة قرون وحربين عالميتين.. رحيل 'عميدة البشرية'

شهدت ثلاثة قرون وحربين عالميتين.. رحيل 'عميدة البشرية'

روما - وكالات
2017/04/19

عاشت المعمرة الإيطالية إيما مورانو التي حملت لقب "عميدة البشرية" عمرا مديدا، فشهدت ثلاثة قرون وحربين عالميتين وتعاقبت خلال فترة حياتها 90 حكومة على إيطاليا.

وبعد أن عاشت 117 عاما و137 يوما، توفيت مورانو السبت في بلدتها الواقعة في الشمال الإيطالي على ضفاف بحيرة ماجيوري.

رأت مورانو النور في الـ29 تشرين الثاني سنة 1899، وتقول إن حياتها الطويلة لم تكن بالقدر من السعادة الذي قد يتصوره البعض، فقد تلقت صدمة عاطفية عندما كانت في ريعان شبابها حين قضى خطيبها الذي كان حبها الأول نحبه في الحرب العالمية الثانية.

ولم يكن ذلك فقط ما ترك أثرا نفسيا عميقا في حياة "عميدة البشرية"، بل إن زواجها من رجل تصفه بالعنيف وتقول إنه هددها بالقتل إن لم تتزوج منه كان أيضا من الأشياء السيئة التي عاشتها مورانو في حياتها.

أما الحدث المؤلم الذي عاشته بعد زواجها، فهو موت ابنها. أما الشيء السعيد الوحيد في تجربة حياتها الطويلة هو طلاقها سنة 1938. على الصعيد المهني، تروي مورانو أن الحياة أجبرتها على العمل في أحد المصانع حتى تجاوزت عامها الستين.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء