شجرة الزيتون المباركة

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

شجرة الزيتون المباركة

أشخين ديمرجيان
2017/10/23

متحف زيتونة (الزيتون) الذي افتُتح سنة 2004م في مدينة "سوسة"في تونس،يُعدّ إضافة جديدة للتراث الثقافيّ التونسيّ، بسبب الدور المحوريّ لشجرة الزيتون في حياة التونسيين وسكان منطقة حوض البحر المتوسط.

وتُشرف سوسة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط. أسسها الفنيقيّون في الألف الأولى قبل الميلاد (سنة 1101 ق.م.). وهي إحدى المدن التونسيّة المشهورة وتُعرف بـ "لؤلؤة الساحل" بسبب خليجها البحريّ المُميّز، واحتوائه على ثروة سمكيّة هائلة، وعلى جغرافيا بحريّة مُميّزة،وأدّى ذلك إلى تصنيف سوسة كواحدةٍ من المدن التراثيّة العالميّة عام 1988م، لدى مُنظّمة اليونسكو. سواحلها رمليّة ملائمة للنشاط التجاريّ البحريّ ولنشاط صيد الأسماك وللنشاط السياحيّ. أراضيها ملائمة للنشاط الزراعيّ وتربية الماشية. مناخها معتدل صالح لغرس الزيتون. وهي في الوقت الحاضر مركز إداريّ وصناعيّ وتجاريّ وسياحيّ وثقافيّ نشط.

يحرص الباحثون والمكتشفون على دراسة المعالم العمرانيّة التراثيّة، والتاريخيّةفي سوسة، من أجل التعرّف على تاريخ المدينة، والحضارات التي تعاقبت على حُكمها، مثل المتحف الأثريّ الذي تمّ تأسيسه في عام 1951م ويحتوي على العديد من القطع الأثريّة التي تعود إلى مئات السنوات الماضيّة، وأيضاً يحتوي على بقايا جدران، وأعمدة منذ الحُكم الرومانيّ للمدينة، وميناء سوسة الذي تمّ بناؤه في عام 1899م وكانت تستخدمه البحريّة الفرنسيّة في نقل جيوشها، والربط بين فرنسا وتونس.

متحف "الزيتونة"

ويشمل أدوات الزراعة التقليديّة من مختلف المراحل التاريخيّة لدخول شجرة الزيتون إلى تونس قبل آلاف السنوات... وتجذّرها في الحياة الاقتصاديّة والاجتماعيّة، وترسّخها في عادات التونسيين وتقاليدهم، ممّا جعلها محورًا أساسيًّا للنظام الزراعيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ والثقافيّ في مناطق كثيرة لا يُستهان بها من البلاد.ويشاهد الزائر في المتحف لوحات نموذجيّة حيّة بالصور عن مراحل زراعة أشجار الزيتون: بدايةً بغرس المشاتل، وجني الزيتون وتنظيفه وتخزينه قبل العصر، وانتهاءً في استخراج الزيت في حاويات المعاصر التقليديّة. ويتضمّن المعرض لوحات وأدوات قديمة تعطي الزائر صورة كافية وافية عن دور زيت الزيتون واستخداماته الطبّيّة والغذائيّة وفوائده في العلاج الطبيعي...

أمّا الدوافع لإنشاء هذا المتحف في "سوسة"

فقد أوضحها صاحب الفكرة ومدير المتحف السيّد "علي غاديرا"، قال : "إنّ شجرة الزيتون تُعدّ مصدرًا للثراء الاقتصاديّ ورمزًا للسلام، ظلّت رمزًا ساندًا للمجتمع التونسي منذ أقدم العصور". وأضاف السيّد غاديرا "انّ المتحف يرمي أيضًا إلى الحفاظ على تاريخ وتراث هذه الشجرة "المباركة" للأجيال القادمة، مشيراً إلى ارتباطها الوثيق بمسيرة تونس التاريخيّة منذ آلاف السنين، وصمودها أمام الشعوب التي تعاقبت عليها على مدى 3000 سنة: البربر والفينيقيّون والرومان والبيزنطيّون والعرب والإسبان والأتراك العثمانيّون وغيرهم، ممّن ساهموا في تشكيل الشخصيّة التونسيّة وأضفوا عليها روح التسامح والتفتّح".

مصدر شجرة الزيتون

وأكّد "غاديرا" أنّ المتحف يقدّم صورة عن تاريخ دخول شجرة الزيتون إلى تونس، موضّحًا أنّها كانت تُزرع في البلاد حتّى قبل تأسيس قرطاج عام 814 ق.م، أي قبل وصول الملكة "عَليسَة"الفينيقيّة ابنة ملك صور التي أسست قرطاج . أضاف أنّ أقدم المصادر التاريخيّة الموثّقة المُتوفّرة، تُفيد بأنّ شجرة الزيتون تمّ جلبها إلى فلسطين من بلاد الأرمن "أرمينيا"قبل حوالي 4000 سنة من ميلاد المسيح، ومن ثمّ نقلها الفينيقيّون إلى اليونان، وفي وقت لاحق إلى شمال أفريقيا، لا سيّما تونس.

بلغت أهمّيّة زيت الزيتون أوجها

في عهد الإمبراطوريّة الرومانيّة، لدرجة أنّ الأقاليم الجنوبيّة للإمبراطوريّة كانت تُدار ضمن ولايات تسمّى "ولايات زيت الزيتون". واستمرّ الرومان في نشر زراعة شجرة الزيتون في تونس، كإحدى وسائل التوسّع وتطويع الشعوب آنذاك،حيث كانوا يستخدمون أساليب زراعتها لعقد معاهدات سلم مع الشعوب التي يُخضعونها لسلطانهم. وأجمع المؤرّخون على أن العرب تمكّنوا بعد الرومان من تطوير زراعة شجرة الزيتون والتفنّن فيها بإدخال طرق زراعتهم الخاصّة لهذه الشجرة المباركة.

من الجدير بالذكر أنّ أشجار الزيتون تنتشر بالملايين على طول البلاد التونسيّة من شمال البلاد إلى الجنوب،لا سيّما في الساحل الشرقيّ. وتغطّي مساحة تعادل 30 في المائة من إجمالي الأراضي الزراعيّة في تونس. هذا مع العلم أنّ تونس هي ثاني أكبر منتج ومصدّر لزيت الزيتون في العالم، بعد دول الاتّحاد الأوروبي، خاصة إيطاليا وإسبانيا.

خاتمة

منذ العصور القديمة، كان زيت الزيتون اختيار النخبة والوجهاء والصفوة والأعيان عبر العصور، ولأغراض شتّى. استُخدم في طقوس مقدّسة كزيت للتدليك، ولإنتاج العطور ولأهداف طبّيّة متنوّعة. وكان إكليل الزهر الذي يطوّق عنق المنتصر في الألعاب الأولمبيّة في اليونان مكوّنًا من أوراق الزيتون.

استخدم قدماء المصريين زيت الزيتون في الكثير من نواحي الحياة ولإضاءة المعابد. أمّا زراعته فيُعتقد أنّها بدأت في خلال (1.580 – 1.320 قبل الميلاد). وأولى الحضارات التي استخرجت الزيوت بآليّات ميكانيكيّة طبيعيّة هي الحضارة الفرعونيّة وهي نفس الطرق المستعملة حاليًّا تقريبًا. كما كان كبار الشخصيات يغطس في حمام من الزيت المعطّر، وكانت توضع أكاليل من أغصان شجر الزيتون على رؤوس المومياوات.

في الكتاب المقدّس أوّل ما حملته الحمامة إلى نوح بعد الطوفان كان ورقة شجرة الزيتون (تك 8: 11). لذلك صار غصن الزيتون رمز السلام . وشجرة الزيتون تُشير إلى النجاح والبركة الإلهية (مزمور 52: 8 وار 11: 16 وهو 14: 6). الزيت المقدّس في الكنيسة نور وغذاء ودواء وشفاء:"أَمَرِيضٌ أَحَدٌ بَيْنَكُمْ؟ فَلْيَدْعُ كهنة الْكَنِيسَةِ فَيُصَلُّوا عَلَيْهِ وَيَدْهَنُوهُ بِزَيْتٍ ... وَصَلاَةُ الإِيمَانِ تَشْفِي الْمَرِيضَ ..."( يعقوب 5 : 14، 15).

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء