زهرة المدائن

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

زهرة المدائن

أشخين ديمرجيان
2017/12/11

محمّد هنيدي: "علّموا أولادكم أنّ القدس عاصمة فلسطين العربية زمان ودلوقتي وللأبد"

هذا ما كتبه الفنّان المصري الكبيرعبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" يوم الأربعاء الماضي.

ردود أفعال الكنائس تنديدًا بقرار ترامب

إنّ تحيُّزترامب لإسرائيل، وخصوصًا باستهتار كامل للشّرعيّة الدّوليّة ولأوّل مباىء العدل ، هزّ العالم عامّة والشرق الأوسط خاصّة، وأثار عاصفة من الانتقادات والتحذيرات من قادة الدول في جميع أنحاء العالم. واوّل تعليق من قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس، وهو أيضًا رئيس لأصغر دولة حجمًا، ولأكبر دولة مغزى ومعنى أي الفاتيكان، بعد اعلان أمريكي أحادي الجانب وأحادي فرديّ الأصل للقدس عاصمة اسرائيل. وشدّد قداسة البابا بأوضح لهجة على "ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني للقدس... وأنّه يعدّ الاعتراف بحقوق جميع الأطراف في الأراضي المقدّسة شرطًا أساسيًّا للحوار"، وحذّر قداسته من تداعيات القرار الذي قد تعقبه موجة من العنف في المنطقة..." ولا يقدر أحد أن يتّهم البابا فرنسيس بالتّحيّز، وهو الأب الشامل الحنّان الّذي يبكي كلّ مظلوم وينصر كلّ ضحيّة بكلّ ما أوتي من قوّة معنويّة ومادّيّة.

كما وجّه بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس رسالة إلى ترامب، طالبوا فيها أن "تستمر الولايات المتحدة في اعترافها بوضع القدس الدولي الحالي، وأنّ أي تغيير مفاجىء سيؤدّي إلى ضرر لا يمكن إصلاحه"...

أعربت الرابطة المارونية عن قلقها الكبير من اعتراف ترامب بقرار إسرائيل جعل مدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة الاميركية إليها، ورأت أن "هذا القرار الخطير يستفز مشاعر الفلسطينيين، من مسلمين ومسيحيّين، ويؤجّج الصراع ويؤخّر السلام. وأنّ مدينة القدس هي لنا مدينة السّيّد المسيح وأرض البدايات المسيحيّة وأولى الكنائس ، كما إنّها أولى القبلتين للمسلمين. وأيّ تنكر لهذه الحقيقة أو محاولة لاحتكار المدينة، وفرض هويّة حصريّة عليها، إنّما هو سبب لتفجير صراعات لا تنتهي، ورفضت "أي تعامل احادي مع المدينة المقدّسة". وأضافت : "لا بدّ من تحرّك على مستوى الأمم المتحدة لحماية مدينة القدس كإرث للبشريّة والتعامل مع وضعيّتها الإستثنائية والفريدة بما يجعلها مدينة مفتوحة".

استنكر المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن الخطوة الترامبية وأشار المركز في بيان وقعّه مديره العام الأب رفعت بدر، بأنّ "هذه الخطوة بتغيير السفارة تُعدّ استفزازًا للملايين من المسلمين والمسيحيين في مختلف بقاع العالم، كما ستعمل على تأجيج الكراهية والعنف في الأرض المقدّسة، كون القدس هي مدينة مقدّسة لكلّ الأديان، ولا يمكن أن تكون حصرًا على شعب دون آخر، أو ديانة دون سواها، كون ذلك مخالف لإرادة الله عز وجلّ في جعلها مدينة للأنبياء والمرسلين".ودعا إلى إضافة زينة جديدة على شجرة الميلاد، وعنوانها "القدس عاصمة فلسطين"، و"وحدتنا الوطنيّة زينتنا".

يوم أسود في زهرة المدائن عاصمة المسيحيين الوجدانيّة

على وقع إعلان ترامب المشؤوم وقراره أحاديّ الجانب، تزاحمت الغيوم السوداء وساد ظلام الضمير على المدينة المقدّسة، زهرة المدائن...وهي للمسيحيين عاصمتهم الوجدانيّة، بقعة مقدّسة عاش فيها السيّد المسيح وتألّم ومات، وبعد ثلاثة أيّام شهدت المدينة قيامته المجيدة، وترمز كنيسة القيامة إلى تلك المعجزة... وبعد أربعين يومًا شهدت مدينة القدس صعوده إلى السماء. وفيها تأسست الكنيسة الأمّ في العلّيّة بحضور تلاميذ المسيح وسيّدتنا مريم العذراء... وارتوى ترابها بدماء الشهداء الزكيّة الذين عانوا من الاضطهادات الرومانيّة واليهوديّة وأوّلهم السيّد المسيح ...

ويا للتناقض "أوروشالم" ومعناها مدينة السلام باللغة الكنعانيّة، تعاني من الصراعات والحروب ولم تهنأ بالسلام. والقرار الترامبي مجحف وغير منطقي لأنّ المحتلّ لا يحقّ له ذلك. ثمّ أنّ القدس ليست من ممتلكات ترامب كي يتصرّف بها ويهديها إلى من يشاء. وما هذا الغرور الذي يجعل رئيس دولة ما يحدّد ويقرّر ويمسّ برموز مقدّسة لا يمتلكها، ويهبها لمن لا يستحقّ إيذانًا منه لتفجير الوضع وتقويضًا لعمليّة السلام!؟

إثر القرار الترامبي الذي ينقض المعاهدات الدوليّة، ويضرب بعرض الحائط جميع القرارات الأمميّة، بكينا بحرقة وبكت معنا القدس الحبيبة إلى أن جفّت أقلامنا وجفّت الدموع في مآقينا. ويوم قرار الاعتراف بالقدس عاصمة للمحتلّ يوم أسود في تاريخ القدس والمقدسيين والأمّة العربيّة والاسلاميّة، ونقطة سوداء حالكة السواد في سجلاّت حياة ترامب.

نبذة عن الأرمن في القدس

نحن الأرمن نحمل لمدينة القدس الحبيبة أعمق المشاعروأغلاها... كيف لا وأوّل الحجّاج الوافدين إلى القدس هم الأرمن. والأرمن أوّل مَن بادر في تأسيس مراكز الضيافة والخانات في فلسطين لاستقبال الحجيج مجّانًا، لأنّ الدولة الأرمنيّة هي أوّل دولة اعتنقت المسيحيّة سنة 301م. وعليه بنى الأرمن الكنيسة الأولى في القدس. ويحتفظ متحف الأرمن بأقدم مطبعة في القدس تأسست عام 1833م، وأقدم مكتبة للمخطوطات الثمينة...

تعود جذور الأرمن في الأرض المقدّسة إلى ما قبل عصور المسيحيّة الأولى.أقدم المصادر التاريخيّة الموثّقة المُتوفّرة، تُفيد بأنّ شجرة الزيتون تمّ جلبها إلى فلسطين من بلاد الأرمن "أرمينيا"قبل حوالي 4000 سنة من ميلاد المسيح، ومن ثمّ نقلها الفينيقيّون إلى اليونان، وشمال أفريقيا، لا سيّما تونس. أعتقد أنّ وجود الأرمن يعود إلى حقبة الملك ديكران الثاني (95 – 55 قبل الميلاد) الملقّب بـ (ديكران الكبير)، الذي ضمّ إلى مملكته أجزاء من بلاد فارس وشمال العراق وسوريا وصولاً إلى لبنان وفلسطين. ويُدعى الأرمن المقيمون في فلسطين قبل قرون عديدة "أبناء البلد"، لتمييزهم عن المهاجرين الأرمن إلى فلسطين سنة 1915م، اثر المذبحة التي راح ضحيّتها مليون ونصف المليون أرمني خلال الحرب العالميّة الأولى. وتُشير دلائل تاريخيّة موثّقة إلى تعاون كنيسة الأرمن مع سائر الكنائس للعمل في تحديد الأماكن المقدّسة المرتبطة بنشاطات المسيح، وفي تشييد المباني الضخمة للحفاظ على كنوز المسيحيّة الأولى.

ومفخرة الأرمن في القدس هي كاتدرائيّة (كنيسة) مار يعقوب

أوّل كنيسة في التاريخ، حسب التسلسل الزمنيّ، وكان مار "يعقوب" أوّل أسقف لتلك الكنيسة وهو قريب للمسيح. ويشاهد الزائر نقوش صلبان أرمنيّة صغيرة الحجم على جدران الكنائس وفي الساحات، نقشها الحجّاج لدى زيارتهم للمدينة المقدّسة، وكلّ مجموعة من هذه الصلبان تمثل عدد أفراد عائلة الحاج. وعدّ الأرمن رحلة الحج إلى القدس "شرفًا عظيمًا يكفل للحاج منزلة اجتماعيّة مميّزة. وحسب التقليد : على الأرمني أن يحجّ إلى وطن المسيح على الأقلّ مرّة واحدة في حياته. وعلى مرّ العصور، حجّ إلى المدينة المقدسة الكثير من مشاهير ملوك الأرمن، والملكات، ورجال الدولة، والأمراء، وأناس من جميع الأوساط الاجتماعيّة، حاملين معهم هدايا تذكاريّة تركت بصمة مميّزة في الأرض المقدّسة.

وتُعَدّ الكنيسة الأرمنيّة إحدى أجمل الكنائس في الأرض المقدّسة، وتضمّ الكنيسة ضريح الأسقف الأوّل للكنيسة المسيحيّة مار يعقوب الصّغير، وآخر يشمل رأس القديس يعقوب الرسول ابن زبدى أخو يوحنّا الانجيليّ، منذ القرن الأوّل الميلاديّ، بعد أن قطع رأسه الملك هيرودس أغريبا الأوّل نحو عام 44م.

ويقع الدير في حارة الأرمن في البلدة القديمة في القدس، ويشكّل سدس مساحة هذه البلدة ، وله موقع استراتيجي مميّز. وتشمل البطريركيّة الأرمنيّة مواقع تاريخيّة منها: دير المخلّص (منزل قيافا المذكور في الانجيل المقدّس)، ودير رئيس الملائكة (منزل الكاهن الأكبر حنّان)، والمعهد اللاهوتي الذي تأسس في عام 1843، ومدرسة القدّيس تاركمانشاتش الثانويّة، ومكتبة كولبنكيان، ومتحف مارديكيان، وغيرها... كما تملك البطريركية أضخم ثاني مكتبة أرمنيّة للمخطوطات في العالم، وأضحى الحيّ الأرمني في القدس مركزًا ثقافيًّا راقيًا، ومركزًا للأبحاث يخدم الأرمن ويؤمّه طلاّب العلوم من الأرمن وغيرهم.

للأرمن علاقة طيّبة مع حكّام البلاد المقدّسة، وقد حصل البطريرك الأرمني أبرام على مرسوم من الخليفة عمر بن الخطاب يعدّد حقوق وامتيازات الكنيسة الأرمنيّة في الأراضي المقدّسة حرصًا على حمايتها وسلامتها. وصدر مرسوم آخر عن السلطان المملوكي الظاهر أبي سعيد محمد، وهو منقوش على حجر ما زال موجودًا في المدخل الرئيسيّ للبطريركيّة، يجدّد فيه حقوق الأرمن .

خاتمة

انتهى زمن احتلال الدول، ولكن للأسف فلسطين هي الدولة الوحيدة التي ترزح وتئنّ تحت نير الاحتلال في هذا العصر. والقرار الترامبي يُعَدّ إهانة شديدة لكرامة جميع الدول، لذلك لا يكفي الاستنكار بل اتخاذ آليّات صارمة لتحويل القرار إلى حبر على ورق، ولعودة الأمور إلى مجراها الطبيعي. شاء مَن شاء ننادي بعروبة القدس وهويّتها الفلسطينيّة، ونرجو أن يُثمر الإجماع الدولي الكبير المندّد بالقرار بالحفاظ على قدس مقدّساتنا. والآن ، من جديد، يبكي المسيح المدينة المقدّسة ويسألها أن تتجمّع وتتّحد "كما تجمع الدّجاجة فراخها تحت جناحيها".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء