دعاهما اتبعاني فتركا وتبعاه

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

دعاهما اتبعاني فتركا وتبعاه

الاب رائد أبو ساحلية
2015/01/24

ونحن نقرأ ونتأمل قصة دعوة الأخوين سمعان واندراوس والأخوين يعقوب ويوحنا ابني زبدى على شاطيء بحر الجليل، فاننا نرى إن قصتهما لا بل قصة دعوة الرسل الاثني عشر بأكملها جميلة وبسيطة وسريعة وغريبة.. بكلمة إنها مغامرة:

جميلة: لأنها قصة غرام متبادل بين الرب الذي يدعو والتلاميذ الذين يلبون الدعوة، فهذا تمازج بين الله الذي يُحب والانسان الذي يُلبي نداء الرب إلى الحب، فكل واحد بحاجةٍ أن يُحِب وأن يُحَب، وكأن الله القادر على كل شيء بحاجة إلى العبد الفقير ليُكمِل خطة الخلاص!

وبسيطة: لا بل قمة في البساطة، فيسوع يدعو الصيادين البسطاء، ببساطة لأنه يثق بالانسان وبكل إنسان مهما كان بسيطاً لأن البساطة هي مفتاح كل القلوب وأسرع الطرق للوصول الى الجميع وتوصيل رسالة الله للبشر. ببساطة لأن الله بسيط لا مركب وديع لا معقد، وما ذلك إلا لكي يعلمنا البساطة والاعتماد لا على قوانا الشخصية ولكن على نعمة الله.

وسريعة: فلا نقاش ولا جدال ولا أسئلة، لا شروط ولا وعود ولا قيود ولا حدود، بكلمات موجزة "المختصر المفيد" وكأن "خير الكلام ما قلَّ ودل" اتبعاني فتركا وتبعاه، وهذا يدل أيضاً على الثقة لا بل الاستسلام لارداة الله في الحياة لانه ربان سفينة حياتنا وهو الذي يقودنا ويعلمنا ويوصلنا الى ميناء الأمان.. انه يدعوهما الى مُهمَّة صعبة "اتبعاني سأجعلكما صيادي بشر" ولكن من هم لمثل هذه المُهمَّة؟ ومع ذلك يقبلان دون نقاش "على العميه" كما نقول، وينطلقون في طريق مجهول ومصيرغير معلوم ومستقبل غامض متكلين على نعمة الله وعنايته.

وغريبة: لغرابة ما صدر من التلاميذ، فهما تركا الشِباك والسفينة والسمك والبحر والأجراء وفوق هذا كله أباهما زبدى وتبعاه.. وهذا يعني اكثر من هذا لانهما يتركان العائلة والأهل والبلد ويتبعان رجلاً غريباً متجولاً في طول البلاد وعرضها مُعلناً بشارة غريبة "حان الوقت واقترب ملكوت الله، فتوبوا وآمنوا بالبشارة".. حقاً انهم لغرباء على هذه الثقة العمياء التي تتطلب كل هذه التضحية الكبيرة!!!

من أجل كل هذا فهي مغامرة كبيرة أن يختار يسوع البسطاء، وأن يثق البسطاء بيسوع، وأن يُلبوا النداء بهذه السرعة والبساطة، وأن يدعوهم لمهمة كبيرة ورسالة عظيمة ويحملهم مسؤولية جسيمة وهي متابعة رسالة الخلاص التي أتى بها وقيادة سفينة الكنيسة التي أسسها وسط عالم متلاطم الأمواج... وكل هذا دليل ساطع لا بل قاطع بأن الرب مُغامِرٌ كبيرٌ يُراهن على البسطاء لمثل هذه المهمة العظيمة كما أنه صادقٌ في وعده "بأن أبواب الجحيم لن تقوى عليها" لأنه وعد " أنا معكم طوال الايام الى انقضاء الدهر".

أما العبرة الأخرى والمهمة لنا خاصة في هذه الأيام فهي أن الرب أسس كنيسته على صخرة الرسل البسطاء الضعفاء لأنهم بشر من عامة الناس ولكنه يقودها بقوة روحه القدوس وحضوره المُحيي لأنه هو الرب والربان في نهاية المطاف. كما أنه لم يؤسسها بقوة الذراع مستعملاً السلاح "بالحديد والنار" ولكن أسسها على صخرة الايمان بسلاح المحبة "فإن لم يبن الرب البيت فباطلا يتعب البناؤون" ومن له اذنان سامعتان فليسمع وليفهم..!

ونحن لو مرَّ يسوع اليوم من جديد على شاطيء بحر حياتنا ودعانا فهل سيكون جوابنا بسيطاً وسريعاً لكي تكون قصتنا جميلة وغريبة لأننا نحب المغامرة مع الله؟!

الأب رائـد أبو ساحلية
مدير كاريتاس القدس

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء