ثقافة المحبة والسلام

ثقافة المحبة والسلام

المطران كريكور أوغسطينوس كوسا
2016/12/31

للاديان السماوية هدف واحد على الأرض به يرتفع الإنسان إلى السماء التي يتوق إليها، والهدف هذا هو: عمل الخير الفاعل في المجتمع الواحد المتعدّد. والإنسان المؤمن، بهذا الهدف، يقوده إيمانه إلى معرفة المحبة والسلام أساس وأعمدة جوهر الدين والإيمان والاعمال. وبهذا لا يزدري ولا يهمش أحدنا الأخر لإختلاف في الدين أو المذهب أو العقيدة. لأن كل واحد منا ولِدَ من أب وأُمّ اورثاه الاسم والدين. ولا يحق لاي إنسان كان ان يعادي اخاه الإنسان او يتهجّم عليه او يُسيء إليه أو إلى حياته ويحط من كرامته للتميز في الدين لأن العداوة والإساءة والتهجم يولدّون الحقد والبغض والكراهية، ويسببون قتل المحبة وفقدان السلام والطمأنينة. لذلك يجب قلع هذه الآفة من العقول والضمائر والقلوب والنفوس وخاصة لدى الجهلاء والمتعصبين والاصوليين الذين لا يفقهون شيئا بالدين وتعاليمه بل يتسلحون به لمصالحهم الشخصية ولتفكيك نسيج اللحمة والوحدة الوطنية والحياة الاجتماعية والروابط العائلية والأسرية والعيش المشترك، والدين منهم بريء.

عندما نقرأ الكتب السماوية ونتأملها لا نجد اي دين او نبي يدعو إلى فعل الرذيلة وزرع الفتن وشنّ الحروب وقتل الإنسان، قال الرب يسوع: "سمعتم أنه قيل للأولين لا تقتل، فإن من يقتل يستوجب حكم القضاء". أمّا انا فأقول لكم: من غضب على أخيه أستوجب حكم القضاء، ومن قال لأخيه: "يا أحمق" استوجب حكم المجلس، ومن قال له "يا جاهل" استوجب نار جهنَّم" (متى ٥: ٢١-٢٢).

والأديان بأجمعها تُعلّم القيام بترجمة الأقوال الجميلة إلى أفعال جليلة. ومن يصنع خيرًا مع أخيه الانسان يبرهن على أنه مؤمن بالله واليوم الاخير، ألم يقل السيد المسيح: "فكُل ما أردتم أن يفعل الناس لكم، افعلوه انتم لهم: هذه هي الشريعة والانبياء"، (متى ٦: ١٢). وكلما صنعتم شيئاً لواحد من إخوتي، فلي قد صنعتموه". فما أروع وما أجمل النظرة التي لا ترى فيها العين البشرية إلاّ الوجه الإنساني للإنسان المخلوق على صورة الله ومثاله.

إن الله جلّ جلاله، عندما خلق كل شيء رأه حسن. وأهم ما أبدع في الكون والخليقة هو الإنسان. والاديان تكرم الإنسان وتعمل لخيره ورفع مستواه وتقدمه وازدهاره في كل المجالات وعلى كل الاصعدة. فلا فرق بين جبلة مخلوق وآخر. وما من عرق أصفى وأفضل من عرق. ولا من دم أنقى وأطهر من دم. ولا من لون أجمل وأبهى من لون... فالكل من أدم وأدم من تراب.

كلنا نعيش على هذا الكوكب، ولكل واحد منا له وطن يفتخر ويعتز به ويعمل على رفع شأنه والحفاظ على وحدته وسيادته وعلى كل شبر من أرضه والسهر على سلامه واستقراره، لاننا جبلنا من تراب أرضه، ونلتحف بسمائه، ونستنشق من عليل هوائه، ونأكل من خيرات أرضه، ونشرب من عذب مائه، ونغتني بثرواته ...

والذي يفرقنا ويفصلنا عن بعضنا من بعض، ويا للاسف، كبرياءَنا وانانيتنا والسيطرة بالقوة على أضعفنا وأصغرنا وعبادة الشهوات فينا، وانجرفنا نحو كل ما هو زائل وأرضي ودنيوي. لذلك ضاع العقل منا وهجرنا، وما عاد الإنسان يعي إنسانيته وشموخه وعظمته، وغابت شمس القناعة عن فكرنا وعقلنا وارضنا وبيوتنا ومؤسساتنا، فتملكتنا أطماع الحياة وأسرنا الاهتمام بنزواتنا ومصالحنا.

لقد قرّبنا عصر التكنولوجيا والإتصالات من كل شيء إلا من أنفسنا. وعلمتنا العولمة كل شيء إلاّ علم وثقافة المحبة وصنع السلام ومد جسور التقارب والحوار، علم محبة الإنسان لأخيه الإنسان والأخذ بيده ومساعدته في بناء مستقبله وتأمين له حياة أمينه ورغيدة وسعيدة.

فليرجع كل إنسان إلى ضميره وليدخل إلى أعماق أعماق قلبه ليكتشف علم المحبة الذي زرعه الله فيه بتعاليم دينه الذي ولد معه وفطر عليه فيجد فيه طريقه المستقيم المزيّن والمفروش بورود الفضائل وأعظمها: محبة الله ومحبة القريب واحترامه، عندئذ يثبّت إنسانيته الحقة في الوجود.

المطران كريكور أوغسطينوس كوسا
أسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء