توجه لإنشاء مجموعة عمل دائمة للحوار ما بين الأديان بين الفاتيكان وفلسطين

توجه لإنشاء مجموعة عمل دائمة للحوار ما بين الأديان بين الفاتيكان وفلسطين

الفاتيكان – إذاعة الفاتيكان
2017/12/07

استقبل البابا فرنسيس، صباح الأربعاء، المشاركين في اجتماع اللجنة الدائمة للحوار مع شخصيات دينية من فلسطين والذي ينظمه المجلس البابوي للحوار ما بين الأديان، للتباحث في سبل إنشاء مجموعة عمل دائمة للحوار بين المجلس البابوي للحوار ما بين الأديان واللجنة الفلسطينية للحوار ما بين الأديان.

وأكد البابا في كلمته أن الكنيسة الكاثوليكية تفرح ببناء جسور للحوار مع الجماعات والأشخاص والمنظمات، وهذا ينطبق على مد جسور الحوار مع مسؤولين دينيين ومفكرين فلسطينيين، لافتًا إلى أن الأرض المقدسة هي بالنسبة للمسيحيين أرض الحوار بين الله والبشرية، وهذا الحوار بلغ ذروتَه في الناصرة بين الملاك جبرائيل والعذراء مريم، وهو حدث تطرق إليه القرآن أيضًا.

وانتقل البابا إلى الحديث عن أهمية الحوار الذي يقام على مختلف المستويات: إذ يتحاور الإنسان مع نفسه من خلال الصلاة والتأمل، ويتم الحوار وسط العائلة، والجماعة الدينية ومختلف الجماعات، وأيضًا مع المجتمع المدني. ولفت إلى أن الشرط الأساسي للحوار هو الاحترام المتبادل، والسعي إلى تدعيم هذا الاحترام من أجل الإقرار بحقوق جميع الأشخاص أينما وجدوا.

وشدد الحبر الأعظم بأن الحوار يفضي إلى مزيد من المعرفة والتقدير المتبادلين والتعاون من أجل تحقيق الخير العام والقيام بعمل تآزري حيال الأشخاص المحتاجين، وتوفير المساعدة الضرورية لهم، متمنيًا أن تساهم المشاورات التي يقوم بها أعضاء اللجنة في إنشاء فسحة من الحوار الصادق لصالح مكونات المجتمع الفلسطيني كافة، لاسيما المكوّن المسيحي، نظراً للعدد الضئيل للمسيحيين والتحديات الكبيرة التي يواجهونها، خصوصاً فيما يتعلق بالهجرة.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء