بولس الرسول: عبد المسيح، خادم الكنيسة

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

بولس الرسول: عبد المسيح، خادم الكنيسة

الأب د. بيتر مدروس
2019/07/20

لا حاجة إلى التّعليق على ضيافة أبينا إبراهيم، ولا إضافة لعازر وشقيقتيه مارثا ومريم للسيّد المسيح، فالضّيافة الشّرقيّة معروفة، ومثالها حاتم الطّائيّ المسيحيّ العربيّ الأصيل. وربّما نبالغ نحن الشّرقيّين في إكرام ضيوفنا، في حين يبالغ نفر من الغرب كثير في تجاهلهم وعدم استقبالهم - أو الأقرب إلى الصّواب على الجفاء والقساوة معنا، خصوصًا نحن المسيحيّين الشّرقيّين في الغرب، في حين يستقبل غربيّون ببالغ الحفاوة غير المسيحيّين، خصوصًا من العبرانيين ويعطونهم الجنسيّة بغير حساب. ولعلّ السّبب في ذلك نوايا مبيّتة لفئات مُعادية للمسيحيّة، منها سريّة ومنها مُعلنة، لمحو الطابع المسيحيّ عن الغرب، بذريعة "الانفتاح" و"التعدّديّة" و "قبول الآخر" (في حين يسعى عالم آخر إلى اللون الواحد، بإجلاء المسيحيين عن الشرق وعن بعض مناطق من أفريقيا وسواها).

عبد المسيح بولس الرسول صار خادم الكنيسة

ولا عجب فالكنيسة "جسد المسيح" وعروسه (عن أفسس 5: 21 وتابع). وليست الكنيسة -كما يتوهّم بعضهم- "رجال الدّين" بل الكنيسة هي الشعب المسيحي المعمَّد، بحيث أنّ العلمانيّين هم الأكثريّة فيها والأساس. لذا، عندما ينتقد قوم "الكنيسة" عليهم أن يدركوا أنهم ينتقدون أوّلاً أنفسهم. أمّا الرّئاسة الكهنوتية للشّعب فهي ايضًا من "نتاج" العائلات المسيحيّة، إذ لا يوجد حتّى الآن "إكليروس أنابيب" أو نازل "من كوكب آخر". ولا يُولَد أحد إكليريكيّاً أو شمّاسًا أو راهباً ولا راهبة، بل نُولد جيمعنا أطفالاً لعائلات مسيحيّة تُحسن تربيتنا أو تسيئها، مع الأسف. ولسني الطّفولة أعظم الأثر على حياتنا كلّها.

تاريخ الكنيسة، وما أدرانا ما تاريخ الكنيسة!

ابتُلينا في الشّرق والغرب بمؤلّفين لكتب التاريخ المدرسي والجامعي، من خصوم الكنيسة أعداء الحقيقة. في الغرب خصوصًا منذ الثورة الفرنسية سنة 1789، شوّهت جماعات منشقّة ومنظّمات سريّة وعلنيّة تاريخ الكنيسة في الماضي حتّى القريب. وفي الشّرق ابتُلينا بالاستعمار البريطاني، الذي طبع بطابعه الكتب المدرسيّة، فخرجت مناهضة للحقيقة، معادية للكنيسة الكاثوليكية وشقيقتها الأرثوذكسية. وبعد رحيل ذلك الاستعمار بقيت كتب التاريخ على حالها، من غير إنصاف ولا أية نظرة علميّة، ولا أي نقد لغير المسيحيين ولغير الكاثوليك. وابتلعت أجيال وأجيال من الطلبة تلك السموم حتى يومنا هذا في أرجاء كثيرة من الكرة الأرضيّة.

"الروح يأتي لإسعاف ضعفنا!"

حاول عدد من الأساقفة والكهنة والعلمانيين الغيارى الأفاضل، تصحيح أخطاء كتب التاريخ المقصودة والتشويهات. ولا مجال هنا لذِكر أسمائهم "المكتوبة في سِفر الحياة". وتستمرّ أبرشيّاتنا وإدارات مداراسنا في إحقاق الحقّ، ساعية إلى إزهاق الباطل وتبيان الصواب من الغلط. وكثيراً ما نصطدم بجدار التجاهل والمقاومة كصخر يهشّم جهودنا ويكاد يُضعف عزيمتنا.

وفي هذا التّامّل يطلب المرء من المؤمنين الأحبّاء، بداية بأهل الخدمة الكهنوتية، خدّام المسيح والكنيسة، والعائلات الرهبانيّة التي كرّست نفسها مع السلك الكهنوتي "للمحبّة الكاملة" للمسيح "أسقف نفوسنا"، أن يطّلع جمعُنا على تاريخ الكنيسة، من مصادره النقيّة غير الملوّثة ولا المشوّهة ولا المغرضة، وأن نرفع إلى المسيح الحقّ أحرّ الدّعاء، ليأخذ بأيدينا نحن المغلوبين على أمرنا في الشّرق والغرب، وقد "تألّب البشر علينا"، وحقّق كلمات الرب يسوع النبويّة: "سيُبغضكم الكلّ من أجل اسمي!" ولسنا من الذين قال فيهم الشاعر: "نطاعن ما تراخى الناس عنّا ونضرب بالسيف إذا غُشينا".

نحن لا نؤمن بالسّيف لإعلاء الكلمة، كما قال قداسة البابا بندكتوس السّادس عشر الكبير، بل بسيف الكلمة، التي هي أمضى من حسام ذي حدّين! نحن أهل "المسيح الوديع متواضع القلب" الذين "لا يردّون على الشر بالشّرّ" ولكننا لا نسكت عن الحقيقة، ولا نتخلّى عن حقوقنا، خصوصًا المبنيّة على واجباتنا الدينيّة والأخلاقيّة والإنسانيّة.

قدّرنا الله، مع الصعوبات والاضطهادات، أن نكون دومًا في قلوبنا وبيوتنا ومدارسنا وجامعاتنا ومؤسساتنا "ضيوف المسيح"!

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء