برنامج عمل يسوع اليومي

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

برنامج عمل يسوع اليومي

الأب رائد أبو ساحلية
2015/02/07

من الواضح بأن يسوع كان مشغولاً بصورة يومية طوال سنوات حياته العلنية الثلاث إذ يقول الانجيل بأنه كان يتجول في كل مدينة وقرية في طول البلاد وعرضها "يُعلن بشارة الانجيل ويشفي من كل مرضٍ وعلة". وأكبر برهان على ما أقول ما نقرأه في إنجيل الأحد الخامس الذي نجد فيه نموذجاً لبرنامج يسوع اليومي.

فبعدما حضر يسوع صلاة السبت في مجمع (يسوع يصلي) كفرناحوم وطرد الشيطان من الرجل الممسوس (يسوع يطرد الشياطين) كما رأينا في إنجيل الأحد الماضي فإنه يذهب لبيت بطرس وهناك شفى حماته المحمومة (يسوع يصنع المعجزات) التي أخذت تخدمهم أي أنها حضرت لهم الغداء (يسوع يأكل)، وقد يكونوا قد استراحوا بعد الظهر قليلاً (يسوع يستريح) لأنه ما أن حلَّ المساء حتى احتشدت المدينة بأجمعها على باب البيت لأنهم كانوا يحملون اليه المرضى والممسوسين وأخذ يشفي المصابين (يسوع يشفي المرضى) بمختلف العلل ويطرد الشياطين. تصوروا هذا المشهد لعدد كبير من الناس القادمين للاستماع ليسوع وخاصة لمصلحة طلب الشفاء لأن يسوع كان مشهورا وذائع الصيت! إنه إنسان مشغول، وكأني به يقول: "لكل يوم من العناء ما يكفيه"!

وبعد هذا البرنامج الحافل من الصباح الى المساء فإن يسوع يخلد الى النوم (يسوع ينام) من شدة التعب أو حتى هروباً من احتشاد الشعب - ولا أدري كيف كان يعرف النوم - الذي كان يحاصر البيت خاصة وأنه يريد أن يقوم مبكراً قبل الفجر(يسوع يقوم من النوم) ليخرج الى مكان قفر ليصلي هناك (يسوع يصلي ويتأمل)، ومع ذلك فإن التلاميذ الذين كانوا ينظمون الناس القادمين أخذوا يبحثون عنه منذ الفجر لأن "جميع الناس يطلبونك". نستنتج بأن يسوع ليس مشغولاً فحسب بل مطلوباً، وهذا يذكرني بقول القديس أنطوان شفرييه بأن "الكاهن إنسان مأكول"!

ماذا كان موقف يسوع من هذه اللعبة "اللحقة والطماية " إنه لا يتعب ولا يتوقف ولا يبحث عن الشهرة –لأنه كان مشهوراً- بل يسير إلى الأمام لذلك يقول: "لنذهب إلى مكان آخر (يسوع يمشي)، إلى القرى المجاورة، لأبشر فيها أيضاً (يسوع يبشر ويعلم)، فإني لهذا خرجت" وهذا يعني بأن البرنامج مستمر ولديه يوم حافل آخر في قرية أخرى. إذن فقد كان مشغولاً ومطلوباً ومتجولاً أيضاً.

بالرغم من كل هذه المهمات اليومية فلم يكن ليسوع مواعيد وسكرتاريا وبروتوكلات لأن برنامجه هو العمل بمشيئة الله من جهة "والقارع على بابه" من جهة أخرى. كما أن يسوع كان يوفق بين العمل بكافة جوانبه التبشير وشفاء المرضى وطرد الشياطين، وبين التأمل فإنه يصلي في المجمع يوم السبت كعادته وهي الصلاة الطقسية العلنية وكما ينفرد للصلاة: متى؟ عند الفجر مبكراً. أين في مكان قفر. كيف؟ لوحده. وهذه هي الصلاة الفردية الباطنية والتي تعني الصلة بالله لا بل الاتحاد به. حقاً إنه يعمل ويعلم ويصلي!

ونحن في عالم اليوم نعيش في عالم مشغول متحرك فضوي، وهنا لا بد من أسئلة على ضوء إنجيل اليوم: هل نحن مشغولون بالأمور الحقيقية الجوهرية أم في الأمور السطحية وكأن كما يقول القديس بولس "لا شغل لهم الا أنهم بكل شيء متشاغلون"؟ وهل نهتم بالأمور الدنيوية الخارجية فقط أم بالأمور الروحية الباطنية أيضاً؟ وأخيراً: هل نعمل للشهرة البشرية والشعبوية فقط أم أننا نعمل بمشيئة الله ولمجد الله الأعظم ونعمل للمصلحة العامة وفعل الخير دون انتظار المقابل، وكأننا نقول: "ما نحن إلا عبيد بطالون فعلنا ما أُمرنا به"؟!

وهنا أستحضر النصيحة التي اعطاني اياها المرحوم الأب جورج سابا عندما ذهبت لدعوته لحضور رسامتي الكهنوتية قبل 25 سنة، فاعتذر وقال لي: سأعطيك هدية ونصيحة، فكانت الهدية ثمينة وهي كتاب القداس الالهي الكبير للهيكل وما زلت أحتفظ به مع توقيعه، أما النصيحة فكانت أثمن قال: انتم الشباب لديكم برامج ومخططات ومواعيد وطموحات وهذا جيد ولكن "ليكن برنامجك القارع على بابك".. وهذا ما كان يفعله يسوع وما احاول عيشه أيضاً، أي الاستعداد للخدمة ليل نهار في كل مكان وكل زمان ولكل إنسان، لذلك كان شعاري في الرسامة "كلي لك، كلي لكم"!

الأب رائـد أبو ساحلية
مدير كاريتاس القدس

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء