المنظومة الأخلاقيّة كنز لا يفنى

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

المنظومة الأخلاقيّة كنز لا يفنى

أشخين ديمرجيان
2018/10/23

الفيلسوف الصيني "سون تزو" من مواليد سنة 551 قبل الميلاد، هو بالاضافة إلى ذلك جنرال خاض حروبًا طويلة زادت من خبرته العسكرية وأدّت إلى صقل مواهبه وزادت من حكمته. كتب مجموعة من المقالات الإستراتيجية الفذّة. وتعود نظرية التخريب أصلاً إليه. ومع أنّ أفكاره ترجع إلى 500 سنة قبل الميلاد إلاّ أنّ استراتيجيّتها طُبّقتها "القوى العظمى والصهيونيّة" في بلاد الغرب أوّلاً وأودت بها إلى الإلحاد والفساد. وهي تطبّق اليوم في بلاد الشرق.

"سون تزو" هو أوّل من صاغ أساليب التخريب وكان مستشارًا لعدّة حكومات في إمبراطورية الصين القديمة. من أقواله في تنفيذ سياسة الدولة عن طريق الحرب: "إنّ القتال في أرض المعركة له نتائج عكسيّة وغير فعّالة. والخوض في القتال هو أغبى طريقة لتحقيق النجاح." ويستطرد: " أعلى فنون الحرب هو عدم القتال على الإطلاق. بل هو تخريب أي شيء ذي قيمة في دولة عدوّك، حتّى يأتي الوقت الذي يكون فيه إدراك عدوّك للحقائق مختلاً لدرجة أنّه لا يراك عدوًّا له، ويرى في نظامك وحضارتك وطموحاتك البديل – عمليًّا. وهذا هو الهدف النهائي، وآخر مراحل التخريب".

بعد ذلك يمكنك إسقاط عدوّك بسهولة من غير أن تطلق طلقة واحدة اذا كان التخريب ناجحًا. وهذا هو التخريب بكلّ بساطة. ولا ذكر لتفجيرات في كتابات سون تزو.

التخريب يتكوّن من أربع مراحل زمنيّة محكمة أوّلها مرحلة "عمليّة" وتسمّى مرحلة "إسقاط الأخلاق". ويذكّرنا بقول أمير الشعراء أحمد شوقي: "إنّما الأمم الأخلاق ما بقيت، فإن هم ذهبتْ أخلاقهم ذهبوا".

وتستمرّ هذه المرحلة ما بين خمس عشرة إلى عشرين سنة إلى أن يتمّ تدمير أخلاق المجتمع، لأنّ هذا هو الوقت الكافي لتعليم جيل واحد من الأطفال أو الطلاّب على فساد الأخلاق. وهي مرحلة حياة كلّ طفل تتشكّل فيها مبادؤه وشخصيّته وأيديولوجيّته.

أمّا المجالات التي يطبّق فيها التخريب فهي فكرية، إدارية واجتماعية كالتالي:

المجال الفكري يتضمّن التّشويش على الدين والتعليم والإعلام والثقافة.

الدين: ويتمّ تدميره عن طريق السخرية واستبداله بتقليعات جديدة من الطوائف التي تجذب انتباه الناس لجهلهم في أمور الدين أو لمعرفتهم السطحية لها، ونشر العبادات والمعتقدات الجديدة.

بالنسبة للمسيحيين هنالك حركات مزيّفة تقحم نفسها على المسيحية تؤمن إحداها مثلاً برجُل أمريكي ادّعى النبوّة وأخرى تعادي المسيحية وترفض نقل الدم ولا تعترف بالوطن ولا بالعلم القوميّ وغيرهم، وعبادة الشيطان، ورفض التديّن الطبيعي، والإلحاد، والإجهاض، والشذوذ الجنسي، وعدم تكوين الأسرة، وممارسة اليوجا، والبدع المستوردة من التلمود ومن الغرب التي تتطاول حاليًّا على سيّدتنا مريم العذراء وترفض إكرامها ، وتنبذ فكرة أنّها مصطفاة فوق نساء العالمين.

تذكّر أيّها المؤمن أيًّا كانت ديانتك أنّ الهدف الأساسي للدين "هو أن تبقى على اتصال بالخالق عزّ وجلّ"، ولا تدخل في متاهات وفذلكات وفلسفات تأتيك من هنا وهناك. يريدون استبدال مؤسستك الدينية المقبولة والتقليديّة العريقة بمنظّمات وهميّة مبنيّة على الرمال. وكلّ همّهم صرف انتباه المؤمن من إيمانه الثابت إلى شبه ديانات سطحيّة كاذبة.

التعليم: التساهل في التعليم وصرف انتباه الناس عن التقدّم في علوم بنّاءة وفعّالة مثل اللغات الأجنبية والفيزياء والكيمياء والرياضيات الخ إلى أمور لا تدخل في قائمة التعليم مثل: الاقتصاد المنزلي، الحياة الجنسية، تاريخ حرب المدن الخ ...

الإعلام: وتهتمّ الدول الراغبة في تدمير غيرها على المجموعات الإعلاميّة كي يشوّهوا الحقائق، ويتناولوا بحث مواضيع غير هامّة لتغطية ما يحدث على الساحة، ويحتكروا عقول الشعوب ويسيطروا على الأمم حسب الخطط المدروسة. وتكون النتيجة تأسيس مجتمع جاهل.

الثقافة: الاقتداء بقدوة زائفة وبطولات زائفة بدل القدوات المثاليّة الأصيلة . كلّما تصفّح الطالب في الحاسوب تظهر لك على الشاشة ما يدعى بال "مشاهير" الزائفة والنتيجة "هوس" الجيل الجديد بالموضة وبأبطال أسطوريين وبحيوانات غريبة...

المجال الإداري: يشمل القانون والنظام واستبدال بطيء للمبادىء الأساسية للأخلاق فينجم عن ذلك عدم الثقة بالقانون. والعلاقات الاجتماعية يبحث فيها الفرد عن حقوقه فقط من غير واجبات.

المجال الاجنماعي: تتفكّك العائلة والمجتمع وبدل الحياة الاجتماعية والصداقات تُفرض على الناس مؤسسات عمّال اجتماعية وبيروقراطية. بناء عليه يضعف الولاء للدولة.

خاتمة

يصرف العدو معظم ماله ووقته وقوّته في تدمير الدول ونسف حضارات الأمم وتراثها وسلب كنوزها الأثرية بعمليّات علنيّة. ويمكن ملاحظتها بسهولة إذا بذلت جهدك ووقتك للملاحظة الدقيقة. وكلّ ما يجري في ساحات الدول لا يُعدّ جريمة بسبب تلاعبهم بالمصطلحات. يقول الكتاب المقدّس: "لا تكنزوا لكم كنوزا على الأرض حيث يفسد السوس والصدأ، وحيث ينقب السارقون ويسرقون" (متّى 6: 19).

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء