المسيحية العربية الحجر الأساس للوجود الحضاري للأمة العربية

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

المسيحية العربية الحجر الأساس للوجود الحضاري للأمة العربية

جورج حداد
2013/03/09

ظهرت المسيحية الشرقية في العصور المبكرة قبل وبعد ميلاد السيد المسيح، كحركة إيمانية ــ فلسفية ــ أخلاقية ــ اجتماعية منظمة، بوصفها أرفع شكل من أشكال التآخي بين الشعوب القديمة، التي كانت تقطن المنطقة الشاسعة التي تألفت منها لاحقاً الأمة العربية الواحدة، والتي نسميها اليوم الوطن العربي الكبير. وبعد سقوط قرطاجة، وقبل ظهور الدين الإسلامي الحنيف بمئات السنين، شكلت المجموعات المسيحية الشرقية «العربية» طليعة النضال ضد الاستبداد والاستعمار الروماني، وضد الاستغلال الطفيلي والفساد «اليهودي». وكان ظهور يوحنا المعمدان، وتبشيره بقدوم السيد المسيح، ثم قطع رأسه، أحد أهم معالم المسيحية الشرقية. وكانت قمة التضحيات التي قدمتها المسيحية الشرقية «العربية» هو اعتقال السيد المسيح ذاته وإهانته وتعذيبه والحكم عليه بالموت بموجب القانون «الديني» اليهودي وبموجب قانون «الدولة الرومانية»، ثم قتله على الصليب. ومن أعاجيب التاريخ، أن الفاتيكان الموقر، انطلاقاً من مبدأ «التسامح المسيحي»، برّأ ذرية اليهود من دم المسيح (قرار المجمع المسكوني سنة 1965)، في حين أن القيادة الدينية اليهودية لم تعترف إلى اليوم بأنّ «الحكم الديني اليهودي بالموت» على المسيح لم يكن مجرد خطأ، بل كان جريمة بحق المعتقد الديني المسيحي وبحق الإنسانية. كذلك إن قيادة الدولة الإيطالية وكل الدول الأوروبية والغربية التي ورثت حضارياً الإمبراطورية الرومانية لم تعلن إلى اليوم لاقانونية ولاشرعية الحكم بالموت على السيد المسيح.

وبعد صلب المسيح وقيامته من الموت وصعوده إلى السماء، تصدى تلامذته والروابط والأخويات «المسيحية الشيوعية» الأولى، والكنائس والأديرة والصوامع ومحابس الرهبان، للطغيان الروماني والانحراف والانتهازية لقادة اليهود آنذاك. وكان المسيحيون الأوائل يبادون جماعياً، كما جرى لأصحاب الأخدود الذين تحدث عنهم القرآن الكريم.

وبعقيدتها الإيمانية بمجيء المسيح ــ المخلص، ثم بإيمانها بتجسد وميلاد السيد المسيح من البتول مريم، وصلبه على يد الرومان واليهود، وبمتابعتها النضال ضد الطغيان والاستبداد الروماني، وضد الاستغلال اليهودي، مثلت المسيحية الشرقية «العربية» المدماك الأول لتوحيد شعوب ليبيا والمغرب الكبير، ووادي النيل، وسوريا الطبيعية، واليمن وشبه الجزيرة العربية، وبلاد ما بين النهرين، في بوتقة حضارية واحدة تمخض مسارها التاريخي عن ولادة الأمة العربية الواحدة.

وجاء الدين الإسلامي الحنيف لا لينقض، بل ليتوج هذه العملية الحضارية التاريخية، التي انتهت بظهور الحضارة العربية ــ الاسلامية، التي ورثت وطورت كل حضارات شعوب الشرق العربي القديمة.

ولكن تكاتف نزعة الاستعمار الغربي (بدءاً من الحروب الصليبية) ونزعة الاستعباد العثماني (الإسلامي المزيف)، قوّض الحضارة العربية ــ الإسلامية، ووضع الأمة العربية في الخانة الصفر.

ومنذ ظهور الحركة الصهيونية في القرن التاسع عشر، ثم «معاهدة سايكس ــ بيكو» و«وعد بلفور»، ثم إنشاء إسرائيل نتيجةً للقرار الإمبريالي الغربي ولخيانة المبادئ الشيوعية من قبل القيادة السوفياتية الستالينية، تتعرض الأمة العربية لهجمة شرسة، هدفها الأساسي: خنق النهضة العربية الجديدة التي بدأت بواكيرها عشية القرن التاسع عشر وفجر القرن العشرين، وتمزيق وحدة الأمة العربية ومنعها من العودة إلى احتلال مكانها الطبيعي على مسرح السياسة الدولية والحضارة العالمية، وتحويلها إلى مساحة جغرافية وحسب كـ«مدى حيوي» للغرب الإمبريالي، والاستيلاء على أراضيها ونهب خيراتها الطبيعية البكر.

لكن بعد زوال الكابوس العثماني الذي كتم أنفاس الأمة باسم «الإسلام»، ورغم تحويل المنطقة العربية إلى فسيفساء دول عاجزة ومتخلفة، ورغم الانتصارات التي حققتها إسرائيل في حروبها العدوانية على الدول العربية، واجهت التركيبة الإمبريالية ــ الصهيونية العالمية مقاومة شرسة من قبل حركة التحرر العربية. وقد عجزت التركيبة الإمبريالية ــ الصهيونية عن القضاء على روح المقاومة الشعبية، لسبب جوهري هو أنها عجزت عن محو الذاكرة الجمعية للجماهير العربية، أي الذاكرة المتمثلة في «الهوية القومية الحضارية الجامعة» للأمة العربية الواحدة. لكن التركيبة الإمبريالية ــ الصهيونية العالمية، وعلى رأسها الدولة الأميركية، لم تستسلم لهذا الفشل، ولم تقف مكتوفة الأيدي.

ومنذ أواخر القرن الماضي، وتحديداً منذ طرح صاموئيل هنتنغتون نظريته في «صراع الحضارات»، بدأت واشنطن وأجهزتها السياسية والاستخبارية وكامل التركيبة الاستراتيجية العسكرية ــ السياسية ــ الاقتصادية ــ الثقافية، للإمبريالية ــ الصهيونية العالمية، بدأت حملة عالمية شعواء وشاملة لتفكيك ومسخ «الهوية الحضارية التاريخية» للأمة العربية، والقضاء على تلك الهوية.

وتدور هذه الحملة على ثلاثة محاور، مختلفة في الشكل، متلازمة في الجوهر. وهذه المحاور هي:

- تبرئة الغرب الإمبريالي من المسؤولية إقامة ودعم الأنظمة الرجعية والدكتاتورية الفاسدة في فسيفساء «سايكس - بيكو» العربية القطرية، وصم الآذان بالعزف صبحاً ومساءً على معزوفة: الحداثة والتحديث والتجربة الأتاتوركية والديموقراطية وحقوق الإنسان، بهدف تمزيق النسيج الوطني في كل قطر عربي على حدة، وضرب المجتمع العربي التعددي بعضه ببعض.

- الصراخ بأعلى الأصوات ضد «الإرهاب» و«الإسلام الارهابي» بهدف تغطية الدعم المطلق، السري والعلني، للجماعات «الإسلامية» المزيفة، التي تعيث فساداً في البلدان العربية، بهدف استعداء العالم ضد العرب والشعوب العربية.

- التخلص النهائي من الوجود المسيحي في البلدان العربية.

وعلينا أن نتوقف بنحو خاص عند هذه النقطة الأخيرة بالذات، التي نعدّها المحور الرئيسي للاستراتيجية الإمبريالية المعادية للأمة العربية.
إن الإمبريالية ــ الصهيونية العالمية حينما تصوّب سهامها المسمومة، وخصوصاً بواسطة «الإسلاميين» المزيفين، ضد الوجود المسيحي العربي فهي لا تفعل ذلك عبثاً، كرمية من غير رامٍ، بل بالعكس: إنها تصوب على «المقتل» الأول والأساسي للوجود القومي العربي وللهوية الحضارية للقومية العربية، التي تمثل المسيحية الشرقية مدماكها الأساسي وعنوانها الرئيسي.

فإذا ما سقطت «المسيحية العربية»، سيسقط أوتوماتيكياً «الإسلام العربي»، الذي مثل تاريخياً الوجه الحضاري المشرق للإسلام، وسيحل محله «الإسلام» المزيف «العرباني» (بالمفهوم الابن ـ خلدوني) أو المملوكي أو العثماني أو القراقوشي أو التيمورلنكي، الذي يأتي في رأس تطلعاته «الحداثية»: سحق العرب ودفعهم إلى الدرك الأسفل، وإلغاء وجودهم كأمة... وكل ذلك باسم الإسلام.

نستنتج من ذلك، وببساطة أبسط معادلة حسابية: إنّ الدفاع عن وجود «المسيحية العربية» يمثل بامتياز اليوم، وكل يوم، «خط الدفاع الأول» عن «الإسلام العربي» الحضاري، وعن «الهوية الحضارية التاريخية» للأمة العربية.

وهذا يعني أن مهمة الدفاع عن الوجود المسيحي العربي هي أكبر بكثير من مسألة الدفاع عن الأقليات، وعن حرية المعتقد الديني، وعن التآخي الإسلامي ــ المسيحي، وعن التسامح الديني، وما إلى ذلك. إنّ مهمة الدفاع عن الوجود المسيحي العربي تعني كل هذه القيم، ولكنها في الوقت نفسه تعني الدفاع أولاً وأخيراً عن وجود الأمة العربية، وعن المحتوى الحضاري للقومية العربية، وعن المحتوى الحضاري للدين الإسلامي الحنيف، وعن وجود الإسلام العربي، كرسالة حضارية وكجماعة بشرية حضارية. فبدون المسيحية العربية لا وجود للرسالة الحضارية للإسلام. وبدون المسيحية العربية يتحول العرب إلى قطيع بشري تسوسه وتتحكم به الإمبريالية والصهيونية العالمية.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

1 - to anonymous

Sat, 03/16/2013 - 09:48

he meant the messianic movement which was looking for the Christ and not the christianity as the known religion

2 - I would like to know how

Wed, 03/13/2013 - 10:42

I would like to know how Eastern Chrsitianity appeared before and after the birth of Christ!

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء