الكنيسة للحق باخرة في بحار الدّنيا والآخرة

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.

الكنيسة للحق باخرة في بحار الدّنيا والآخرة

الأب د. بيتر مدروس
2018/07/07

يحاول هذا العنوان أن يجمع بين أفكار ثلاث رئيسيّة يستخرجها المرء من مقالات صدرت مؤخّرًا في صحيفة "القدس" الغرّاء. ولا شكّ أنّ ضيق المقام يحدّد معالجة تلك المواضيع الثّلاثة الّتي تجمعها الكنيسة الرّسوليّة العريقة وهي "بيت الله الحيّ وعمود الحقّ وركنه" ( 1تيموثاوس 3: 15).

1- مقال للأستاذ المحامي جواد بولس عن البرلمان العبريّ

أثار المحامي المخضرم بولس قضيّة "المثليّة الجنسيّة". وبصرف النّظر عمّا تقدّم به من آراء دعمها بأدلّة ومؤشّرات، يحلو للمرء أن يذكّر أنّ "موقف البابويّة لم يتغيّر ولو بشكل طفيف". فالكتاب المقدّس واضح وكذلك وثائق الكنيسة التي أوردت المسألة في "التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة" مبيّنة – من غير أن تدين البشر ولا أن تحكم عليهم (كما قال البابا فرنسيس)- أنّ وضع المثليّة بحدّ ذاته يحوي نقاطًا سلبيّة، غير خطر بعض أمراض فتّاكة. النّقطة الأولى أنّ أصحابه محرومون "من التّكامل والتّعاون والاغتناء المتبادل الموجود بين الجنسين، حسب الإرادة الإلهيّة، إذ "ليس حسنًا أن يكون الإنسان (الرّجُل) وحده" أو أن يعيش مع ابن لجنسه. وثانيًا أنّ في تلك المعايشة انغلاقًا على الحياة ونقل النّسل. واستمرار الحياة من أسمى أهداف الحياة الجنسيّة وتنوّعها الربّاني بين "ذكر وأنثى"(رقم 2357 وتابع).

2- "استعدّوا لقرب نهاية العالم!" مع أنّ موعدها غير معروف!

كان السّيّد المسيح قد قال: "كونوا مستعدّين لأنّكم لا تعرفون اليوم ولا السّاعة". وهذا منطقيّ إذ قضت الحكمة الإلهيّة ألاّ نعرف بالضّبط زمن النّهاية لئلاّ نركن وننام ونهمل ونستهين. ولكن لا منطق على الإطلاق في تأكيد "دنوّ النّهاية" وفي نفس الوقت الإعلان أنّها غير معروفة: فكيف تكون قريبة ومجهولة في آن واحد؟ وعندما يكتب أحدهم، سواء كان منتميًا إلى إحدى الجماعات الأمريكيّة رسميًّا أم لا – أنّ تحديد اليوم والتّاريخ للنّهاية "تجاوز وكُفر وبُعد عن الدّين الحقيقيّ"- فهذا الحكم هو دينونة لتلك الجماعات نفسها التي يستنكر الكاتب ضلالها وكفرها وأخطاءها وكذب "تكهّناتها"، وهو يريد بجرّة قلم أن يمحو ماضيًا طويلاً من الشّطّ والخلط وإرهاب العباد بنهاية "نظام الأشياء" الحاليّ. ونحن أمام واحدٍ من أمرين: إمّا غيّرت تلك الجماعات الأمريكيّة رأيها واعترفت بأغلاطها وبكذب نبوّاتها. وهذا شيء خطير للغاية إذ يبيّن أنها لعقود طويلة بل لقرن من الزّمان ما كانت "الحقّ" ولا كانت "العبد الأمين الحكيم الذي يعطي أهل البيت طعامهم في حينه" بل يوزّع عليهم سمّ الضّلال وضارّ النبوّات الكاذبة، عن حسن نيّة (أي عن جهل) أو خلاف ذلك. وبالفعل، كانت موارد مبيعات الكتب والمجلات والتّبرعات أضعاف ما كانت عليه في السّنين "العادّية" التي لم تحدّدها تلك الحركة كنهاية العالم! والإمكانيّة الثّانية هي أنّ كاتب المقال مقتنع شخصيًّا بكفر تلك التّكهنات الباطلة "باسم الكتاب المقدّس" وليس فقط باسم "برج صهيون المراقبة" وهي شركة مساهمة كلّ أجهزتها يحمل أسماء عبريّة من العهد القديم. ومع ذلك الفضح "لكفر تلك الجماعات وتجاوزها وبُعدها عن الدين الحقيقيّ" يبقى الكاتب من أتباعها ومن المتعاطفين معها، وهو يستخدم أسلوبها وأفكارها واصطلاحاتها في "ترجمتها" اليهوديّة المحرّفة المسمّاة "العالم الجديد". أمّا إعلان كفرها فهو فضح لإثم لا تغفره جرّة قلم ولا كلمة"آسفون" بل هو إقرار، مباشر أو غير مباشر، بأنّ تلك المنظّمات الأمريكيّة ليست الكنيسة وليست الدّين الحقيقيّ وليست المسيحيّة وليست سفينة الأمان (بخلاف الكنيسة) بل مرتع الضّلال والكفر!

"التّنبّؤ" (الخاطىء) باسم الكتاب المقدّس عن نهاية العالم!

لم تكن تلك "النبوّات" من جماعات أمريكيّة وسكسونيّة أخرى منشقّة عن الكنيسة الكاثوليكيّة، منذ القرن السّادس عشر، مجرّد سهوات عابرة "وتكهّنات" قليلة الشّأن. أسلفنا أنّ أصحابها، وهم كثر، كانوا يدّعون باستمرار أنّهم قناة الحقيقة ومستقيم العقيدة وحصن التّفسير الصّحيح الكتاب المقدّس دون سواهم. ونلحظ أنّ الكنيسة المقدّسة بحكمتها وأمانتها للسيّد المسيح والإنجيل ما ادّعت يومًا معرفة موعد نهاية العالم.
هذا غيض من فيض أكاذيب إحدى الجماعات التي يسمّي أتباعها أنفسهم شهودًا للرّبّ :
سنة 1894 "تنبّأوا" في "مجلّة برج صهيون للمراقبة"، 15 يوليو تمّوز ص 226- 231 عن نهاية العالم سنة 1924,
سنة 1915،بعد عدم حصول أيّ شيء، كتبوا نّ النّهاية ستحلّ في ذلك العام، كتاب "الوقت قريب"، "دراسات في الكتب المقدّسة" المجلّد الثّاني، ص 101 (بعد طبعة سابقة من سنة 1886).
أجّلوا نهاية العالم إلى سنة 1918 وأخبروا عن "قيامة قدّيسي العهد القديم " سنة 1925 وبنى لهم راذرفورد قصرًا في سان دييغو (كاليفورنيا) دعاه بالعبريّة (!) "بيت ساريم" أي "بيت الأمراء". وبما أنّ أولئك الأبرار لم يقوموا حوّله إلى مقرّ له ولأسرته ثم بيع القصر!
1938: نصحت "الهيئة الحاكمة بيت إيل" أتباعها بعدم الإنجاب لقرب نهاية العالم! (برج صهيون للمراقبة، نوفمبر 1، ص 324).
1970: أوصت الهيئة الأمريكيّة أتباعها بأن يبيعوا بيوتهم وومتلكاتهم لدنوّ النّهاية ("خدمة الملكوت" ، أيّار مايو 1974، ص 3).ويعرف أحد صحفيّي جريدة "القدس" شخصيًّا أحد أتباع تلك الجماعة الّذي فعلاً باع كلّ ممتلكاته وبات ينتظر حلول النّهاية.
أرجأت تلك الحركة "نهاية نظام الأشياء" إلى سنة 1994 ("نظرة إلى الكتب المقدّسة"، المجلّد الأوّل، 1988، ص 917- 918).
سنة 1995 ألقت الحركة اللاّئمة على "الخدّام الّذين أضاعوا أنفسهم في الفرضيّات" ("برج المراقبة"، 1نوفمبر، ص 17 و 19).
هنا يتّضح لنا أنّ موقف النّقد الذي قرأنا عنه في أحد المقالات ينبع عن حُكم "برج صهيون للمراقبة" على رئاساتها المتعدّدة المتتالية. ولكن لا شيء يبرّر "الخطأ" وال"شطّ" و"الضّياع" عند رئاسة حركة تدّعي أنّها "الحقّ" وأنّها "المسيحيّة الحقيقيّة" وأنّها "العبد الأمين الحكيم".

3- وسام على صدر الأب مناويل مسلّم والكنيسة الرّسوليّة لخدمة الله والوطن والإنسانيّة

طالعت أسرتنا البطريركيّة اللاّتينيّة المقدسيّة مقال الدّكتور أحمد يوسف حيث أشاد بشخصيّة الأب مانويل مسلّم الفذّة، من أبناء فلسطين البررة وأحد كهنتنا البطريركيّين الغيورين النّجباء الألمعيّين. وقدس الأب مناويل إنسان صادق جريء واضح الرّؤيا حادّ الذّكاء شديد الإقدام لا يخاف أن يقف "دون رأيه في الحياة مجاهدًا" ولا يثنيه عن كلمة الحقّ أيّ حساب، لا يتبع المصلحة بل الخير والأصول والواجب. وقد قام في غزّة بورفيريوس وهيلاريون وهاشم راعيًا شجاعًا يدافع عن رعيّته التي هي كلّ الغزّيّين ويفديهم بجسده وينشر قضيّتهم العادلة بقلمه ولسانه وتحرّكاته لمساعدتهم في كلّ ميدان، بداية بالتّربية والتّعليم في إحدى أفضل مدارس بطريركيّتنا، بغير تمييز. وقضى قدس الأب مناويل، في المثل والقول، على النّعرات والحساسيّات وشعاره: "الدّين للّه والوطن للجميع". وقد قدرته البطريركيّة حقّ قدره فرفعته إلى درجة "منسنيور" أي رئيس كهنة، إقرارًا منها ببطولته الّتي لا يفي بها وصف.
نفخر بنعمة الله وبهذا الوسام الّذي وضعه حضرة الدّكتور أحمد يوسف على صدر الأب مانويل مسلّم العزيز الفاضل. ونذكر من كهنة بطريركيّتنا البطوليّين الشّهيد الأب يوحنّا النّمري، كاهن رعيّة غزّة الأسبق، من مواليد الحصن في الأردنّ وصاحب القلب الفلسطينيّ الغزّيّ الصّميم الّذي قاوم الاحتلال وضحّى بحياته من أجل شعبنا المظلوم.

خاتمة

صدق المثل العامّيّ: "إذا خليت بليت". وإذا كان لا بدّ من الافتخار، فنحن نفخر بالرّبّ ولا نخجل أن نحمل رسالته الخلاصيّة مدركين أنّ "كلّ إنسان قريبنا" وأقرب الأقربين أهلنا ومواطنونا، ومواطنونا أهلنا. وإذا أشدنا هنا بالأب مناويل، فقد أتى هذا المديح صدى للعبارات المؤثّرة التي كتبها مشكورًا الدّكتور أحمد يوسف وبلسمًا في جراح غزّة وسائر فلسطين والوطن العربيّ المتألّم في كثير من أقطاره والمُبتلى في عدد من أمصاره، يمرّ بنفق من الآلام طويل. والفخر لنعمة الله الّذي "أفاض علينا كلّ بركة" وأشركنا في الآلام ليُشركنا في المجد!

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء