البطريرك ميشيل صباح: رجل الرجاء في الزمن الصعب

البطريرك ميشيل صباح: رجل الرجاء في الزمن الصعب

جنيف – أبونا
2017/09/26

على مدخل مجلس الكنائس العالمي، صور لـ١٢ شخصية عالمية زرعت الأمل والرجاء في محيطات صعبة. ومنهم طبعًا البطريرك صباح، بطريرك اللاتين السابق، الذي ما زال من بعد تقاعده عام ٢٠٠٨، صاحب الصوت الروحاني والإنساني الرائد، والداعي إلى المحبة والمسامحة، ولكن القوي في المطالبة بالحقوق العادلة للشعب الفلسطيني، ولكل شعب ينشد سلامًا وحرية.

أما لماذا تم اختياره، فتشير اللوحة إلى كلامه الذي ينص على: "نحن بشر نعبد الله، ولأننا نؤمن بوجود الله، فعلينا أن نكون رجال ونساء الأمل والرجاء، ذلك أن قوة الله هي التي ستحرك الكون إلى بر الأمان والسلام".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء