البابا ينشىء ’طريقًا جديدًا‘ لإعلان القداسة والتطويب: تضحية المرء بحياته

البابا ينشىء ’طريقًا جديدًا‘ لإعلان القداسة والتطويب: تضحية المرء بحياته

الفاتيكان – أبونا
2017/07/14

أنشأ البابا فرنسيس ’طريقًا جديدًا‘ لإعلان الأشخاص قديسين أو طوباويين، وهو يتعلق بالمسيحيين الذين يضحون بحياتهم بشكل بطولي من أجل الآخرين، بدافع المحبة. ليضاف بذلك إلى الميزات الثلاثة التي اعتمدتها الكنيسة لإعلان القداسة والتطويب، وهما: الاستشهاد، والفضائل البطولية وإكرام الناس للشخص بعد وفاته.

ففي الإرادة البابوية Maiorem hac dilectionem التي أصدرها قداسته في 11 تموز 2017، واقتبست من الآية الإنجيلية عنوانًا لها: ’ليس لأحد حب أعظم من أن يبذل نفسه في سبيل أحبائه‘ (يوحنا 15: 13)، مهّد الحبر الأعظم طريق القداسة والتطويب لأولئك المؤمنين الذين ضحوا بحياتهم، بقبول حر وطواعية، لشخص ما، حتى ولو أدى ذلك إلى الموت. ومثلاً إذا كان شخص يخدم طواعية أشخاصًا في بيئة ينتشر فيها مرض معين أو حالة حرب. ويصمم الشخص على خدمتهم مع معرفته المسبقة بمخاطر هذه الخدمة.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء