البابا فرنسيس لن يعزز الأمن في رحلاته، كي يبقى قريبًا من الناس

البابا فرنسيس لن يعزز الأمن في رحلاته، كي يبقى قريبًا من الناس

روما - أبونا ووكالات
2017/01/10

قال البابا فرنسيس إنه يدرك أنه ربما يكون هدفًا لهجوم لكن سيواصل السفر دون الاستعانة بمركبات واقية من الرصاص أو إجراءات أمنية مشددة لأنه يريد أن يكون قريبًا من الناس.

جاء ذلك في مقدمة كتاب جديد "In viaggio" للكاتب الإيطالي المخضرم والمختص بشؤون الفاتيكان أندريا تورنييلي حول زيارات الحبر الأعظم.

وأوضح قداسته أنه على الرغم من المخاطر والتهديدات التي قد تحيق به إلا أنه يرغب بأن يكون أقرب إلى الناس. وقال: "ربما أنا متهور، لكن يجب أن أشير إلى أني لست قلقًا على نفسي. ولكني دائمًا أقلق بشأن سلامة الذين يسافرون معي، والذين يلتقون معي في مختلف البلدان".

وأضاف البابا فرنسيس "هناك احتمال دائم أن يقدم رجل مجنون على عمل متهور. لكن الرب دائمًا معنا"، موضحًا أنه يتفهم الحاجة إلى اتخاذ تدابير أمنية مشددة، ولكن "الكاهن هو راع، وأب للرعية، ولا يجوز وجود عقبات وحواجز بينه وبينهم".

وتجدر الإشارة إلى أن الكتاب المذكور الذي يحمل عنوان "السفر"، يتحدث عن 17 زيارة قام بها الحبر الأعظم إلى أكثر من 25 دولة منذ انتخابه في 2013. ومن المتوقع أن يقوم بجولتين خارجيتين على الأقل هذا العام واحدة إلى البرتغال، والثانية إلى الهند وبنغلادش.

ويكشف الكتاب أن البابا فرنسيس لا يحب السفر كثيرًا، لكنه يشعر بالحاجة إلى أن يكون قريبًا من الناس، وإلى "زرع بذور الأمل" فيما بينهم. ويتناول الكتاب زيارات الحبر الأعظم، من زيارته المفاجئة إلى لامبيدوزا الإيطالية، إلى زيارته الأخيرة إلى مدينتي لوند ومالمو السويسريتين، حيث يتحدث عن الناس الذين قابلهم، وخبراته الشخصية خلال تنقلاته.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء