الأم عنوان للحياة

الأم عنوان للحياة

تيمور عوابده
2017/03/20

مهما تمر بنّا الأيام والسنين ومهما يغطي الشيب رؤوسنا سنبقى في غمرة ذاك الحب اللامحدود وتلك العاطفة التي لا تموت، نبقى أطفالا مدللين وتبقى تلك الكلمات الجميلة ترن في آذاننا وتبقى صرخات الخوف تدك جدار قلوبنا وتبقى تلك اليدين المتعبتين علامة على أجسادنا لما أعطت من بذل مجاني كبير لا ينتظر أي مقابل لأنها هي الأم، نعم هي "عنوان للحياة".

مهما أشتدت بك أحوال الحياة ومهما أعتلك تلك الصعوبات سيبقى وجهها باب خير لك يعطيك أملا كبيرا لأيام حياتك وستبقى تلك العينين سراجا لدربك الطويل يبقى موقدا لكيما تقع في حفر الحياة وإن سقطت ستكون يداها حاضرة تنتشلك وتخفف عنك كل حمل ثقيل بكلمة منها، بصلاتها لك، حتى بتفكيرها الباطني تبقى أنت في كيونة حياتها لأنك الأغلى ولأنك جزء من ذاك الجسد النحيل الذي ينحي مع سنوات العمر الطويلة لتستقيم أنت وتكون الأفضل، كيف لا وهي من مكثت معك من لحظة وجودك في هذا العالم الرحب ترافق نموك لحظة بلحظة إلى أن يشتد ساعدك وإن كبرت وصرت شيخا تبقى بالنسبة لها كما أسلفت طفلها المدلل.

تكثر اليوم الكلمات وتلوّح عبارات الحب في الأفق لأم أعطت الحياة للكثيرين فمهما كتب الكتّاب مهما أبدع الرسام ستبقين بكل بساطة كلمة تعطي حياة وكلمة تمنح الأبناء الكثير من السعادة. هذه هي مهامها وهذه هي تلك الأمومة بسموها ورقي رسالتها العظيمة لأنها بالفعل عظيمة لما تحتمل من مشقات تلتف على جسدها ليضعف ما يضعف لكنها لأجلك تقوى وتستمر في العطاء لأنها منبع للعطاء اللامحدود.

تختفي مني المفرادت وحرت في وصف يليق وحرت في صلاة أسطرها بقلب محب صادق لحب أعطي بصدق وبعفوية مجانية لكن اليوم وكل يوم من أيام حياتي أقول لك أنت الحياة بل أنت كل شيء فمع أمي السماوية مريم العذراء أترك بين يديها حياتك وحياة كل أم بذلت ما بذلت فصلاتي لكي لتطول أيام حياتك بالنعمة والفرح والسلام ولكل أم غادرت هذا العالم نطلب الراحة والرحمة وغفران الخطايا لتنعم بذاك الفرح الأبدي مع إله احبها وأراد لها السماء بيتها الجديد.

فلك ولكل أم أقول: انت يا ذاك الوجه المنير

أنت يا حاملة القلب الكبير
بك نسطر في الحياة أجمل مسير

أنت يا شمعة الحب
أنت يا من تذللين كل عسير

أنت يا درب الحياة الطويل
أنت من تسهرين على كل عليل

أنت يا حاملة الأوجاع عنّا في جسمك النحيل
أنت الأم وبك التائه عن دربه يلقى الدليل

أنت يا من تزرعين الأمل في الحياة ومعك ليس من مستحيل
أنت يا من تحملين في الحشا روحاً تعانق قلبك دون بديل

ليتها الدنيا ترسم لك في الفن أجمل التماثيل
يا شمس الصباح أنت يا زيت القناديل

يا باب الفرج أنت يا ذاك السبيل كل القلوب بك تئن بالحنين
وكل طفل رضيع ينادي أمي حتى الجنين

أنت يا من أنجبت للدنيا البنات والبنين
سألنا العلي القدير ليحفظ حياتك طول السنين

يا كأس الفرح أنت يا رسّامة المبدعين
يا طوق الذهب أنت في أعناق المتيمين

نحن بدونك في الدنيا كأسراب الحمام تائهين
أنت يا من تحملين الهمّ عنّا وبدونك نحن متعبين

على طريق الحب نمشي وعلى هديك سائرين
فرشنا الدروب لك ورداً يا سوسنة الأردنيين

يا بيتنا وحصننا يا وردة البساتين
أنت نبضنا وأنت دربنا لرب العالمين

كل عام وكل أم تنبض بالحياة بألف خير وصحة وسلام
وأنت يا أمي لك كل العمر والفرح والسعادة

إهداء للأم الأغلى على قلبي ليحفظ الرب حياتها من كل شر،
وإهداء لمن أرد الله لأن تكون شريكة حياتي الزوجة الغالية.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء