الأحد السابع بعد العنصرة

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

الأحد السابع بعد العنصرة

الأب بطرس ميشيل جنحو
2017/07/20

فصل شريف من بشارة القديس متَّى
(متى 9: 27–35)

في ذَلِكَ الزَّمان فيما يَسوعُ مُجتازٌ تَبِعَهُ أَعمَيانِ يَصيحانِ وَيَقولان إِرحَمنا يا ابنَ داوُد * فَلَمّا دَخَلَ البَيتَ دَنا إِلَيهِ الأَعمَيانِ فَقالَ لَهُما يَسوع هَل تُؤمِنانِ أَنّي أَقدِرُ أَن أَفعَلَ ذَلِك. فقالا لَهُ نَعَم يا رب * حينَئِذٍ لَمَسَ أَعيُنَهُما قائِلاً كَإيمانِكُما فَليَكُن لَكُما. فَٱنفَتَحَت أَعيُنُهُما. فَانَتهرهُما يَسوعُ قائِلاً انظرا لا يَعلَمَ أَحدٌ * فلما خَرَجا شَهَراهُ في تِلكَ الأَرضِ كُلِّها * وَبَعدَ خُروجِهِما قَدَّموا إِلَيهِ أَخرَسَ بِهِ شَيطانٌ * فَلَمّا أُخرجَ ٱلشَّيطانُ تَكَلَّمَ الأَخرَسَ. فَتَعَجَّبَ الجُموعُ قائِلين لَم يَظهَر قَطُّ مِثلُ هَذا في إِسرائيل* أَمّا الفَرّيسِيّونَ فقالوا إِنَّهُ بِرَئيسِ الشَّياطينِ يُخرِجُ الشَّياطين * وَكانَ يَسوعُ يَطوفُ المُدُنِ كلها وَالقُرى يُعَلِّمُ في مَجامِعِهِم وَيَكرِزُ بِبِشارَةِ المَلَكوتِ وَيَشفي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعفٍ في الشَّعب.

بسم الأب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين.

يحدثنا إنجيل متّى في إنجيله اليوم أن يسوع قد شفى أعميين وأخرس. كان مزمعاً أن يدخل إلى بيت والجموع كانت محتشدةً معه فدخل ودخل الأعميان وراءه وقالا له طالبين منه أن يشفيهما فقال لهما: "اتؤمنان انني اقدر ان افعل ما تطلبانه". وبعبارة اوضح اتؤمنان انني اقدر ان انير اعينكما". فاجاباه نعم يا سيد نؤمن.

"أتؤمنان بأني قادرٌ على شفائكما". دائماً العلاقة مع يسوع تستدعي أمرين أن نشعر بأنه رحيم هو. والرحيم يلبي كل طلباتنا بهذا المعنى يسوع استقبلهما ملبياً طلباتهما ولكن من خلال شرط أراده لهما قبل أن يكون بعمله ، وهو الأمر الثاني. أراد أن يكون لهما الإرادة والحرية الكافية نحن بحريتنا نلتقي مع يسوع. لا شيء أثمن من الحرية في كل تعاليم الدنيا. ولما تمّ الأمر بالموافقة لمسهما فشفي ومن ثمّ أُتي بإنسانٍ أخرس إليه وطلب منه أن يشفيه أيضاً وبالفعل قد حقق يسوع ذلك فلننظر إلى علاقة يسوع بالإنسان. يسوع يريد من كل بشر أن يكون كاملاً قادراً مشتركاً مع كافة الأطياف البشرية ليكونوا كلهم متحدين بعضهم مع بعض من أجل أن يمجدوا الله ويسبحوه.

حياة الشركة هنا هي الغاية من تلك الأعجوبة. حياة الشركة هي التي يجب أن تكون محط أنظارنا أن ننظر بعضنا لبعضٍ بمحبةٍ وباحترام وبأن يكون عندنا قلب يتسع ليساعد هذا الآخر ليكون هو وإياه يداً بيد.

حياة الشركة هي التي فرضت أن تتحقق تلك المعجزات لماذا؟ ليعود الإنسان كما أراد الله في البدء عند الخلق. أراد أن يكون كل واحدٍ منا متمتع بكل الحواس التي أعطيت لنا. قد نستعيض عنها بحياة الشركة التي بإمكاننا من خلالها أن يكون للآخر دورٌ كمثل دور الأول. ألاّ يكون هناك فوارق من خلال الاهتمام والمحبة والتعاون ذاك الأمر الذي هو لمسةٌ من الله بتواصلنا بعضنا مع بعض.

أمراض المجتمع كثيرة ولكن أحياناً نرى أن أنانيات المجتمع كثيرة فتنحجب تلك المساعدة ويبتعد ذاك التعاون ويصبح كل فرد كأنه خلق لوحده. هذا الأمر هو الذي لا يريده يسوع. يسوع يريد أن نكون كلنا عائلة واحدة والكنيسة هي العائلة الواحد تضم كافة العائلات المنتسبين إليها ليشكلوا تلك الوحدة برأس الكنيسة الذي هو يسوع ونحن الأعضاء كلنا بعضنا مع بعض.

بهذه الصورة ينتفي الإحساس بأن هنالك إنسان مريض أو بحاجة إلى عونٍ أياً كان نوعه.

طلب يسوع من هؤلاء المرضى ألا يخبروا أحداً. أي أن العلاقة مع الله تبقى بين الإنسان وربه بفرحٍ يتعايش مع الآخرين ويفرح مع ذاته. إلا أن هؤلاء لم يطيعوا، محبة بشخص يسوع لأنهم أرادوا أن ينشروا الخبر إنها بشارةٌ قامت في فلسطين من أجل التعريف بأنه هناك من هو قادرٌ على القيام بمثل تلك الأعمال. وليس أحدٌ بقادر بمثل ذلك إلا الله وحده.

هل رأيتم أيُّها الإخوة كيف آمن الأعميان بالمسيح وتبعوه؟ هكذا يجب علينا أن نؤمن به ونعمل بحسب وصاياه. إذ أنَّ حياتنا تنقضي وساعة موتنا تقترب ولذلك فلنجهِّز أنفسنا بالأعمال الصالحة ريثما نحن موجودون في هذه الدنيا. لأنَّه هناك (أي في الحياة الثانية) لا توجد توبةٌ ولا خلاصٌ إن لم نكن قد كسبناه هنا (أي في هذه الحياة). لأنَّ الله يقبل منَّا هنا دموعاً وتوبةً أيضاً حينما تكون نابعتان من قلبٍ نقيٍّ ومتخشِّع ويخلِّصنا. وأمَّا هناك حينما تحلُّ ساعة الدينونة المرعبة فلا يقبل منا لا طلباتٍ ولا يظهر لنا الرحمة حتَّى وإن سكبنا أنهاراً من الدموع فلن تنفعنا بشيءٍ إذا لم نكن قد سلكنا بما يتَّفق مع وصايا الله ولم نكن قد أصغينا لمشيئته. هذا هو الأوان أيُّها الإخوة لكي نتعب ونكدَّ في زراعة الفضائل هنا بحسب قدرتنا لكي نحصد هناك راحةً لنفوسنا. لأنَّه من لم يظهر رحمةً وتواضعاً ومحبَّةً فلن يرى ملكوت السماوات. تأمَّلوا قليلاً أيُّها المسيحيون كم أنَّنا نتعب من أجل جسدنا الفاسد هذا وكم من الفلوسِ نبذر من أجل مجده والّذي سيتحوَّل إلى قيحٍ وتراب ويصبح نتناً غداً وأمَّا نفسنا الخالدة والّتي لا نهاية لها فلا نعتني بها أبداً وعلاوةً على ذلك فإنَّنا نثقلها بالخطايا يوميَّاً. ولكن اعلموا بأنَّ الّذي يعترف بخطاياه أمام أبيه الروحي ولا يكفُّ عن عملها فإنَّ خطاياه المعيبة ستظهر في يوم دينونة الله العادلة أمام العالم كلِّه وأمام جميع الملائكة.

ولذلك فهذا هو أوان توبتنا بينما نحن أحياءٌ ولنغسل خطايانا بالصوم والدموع والصلاة كي لا نبكيَ بلا جدوى هناك. هذا هو الأوان الّذي ينبغي لنا أن نركع فيه أمام الله طالبين منه أن ينوِّر عيوننا الروحيَّة كما نوَّر عيون عميان إنجيلنا اليوم لعلَّنا نحن أيضاً كذلك نتعرَّفُ على قوَّته الّتي لا تُهزم ونتَّبع وصاياه ونضع عليه رجاءنا كلِّه حينئذٍ سيرشدنا هو كذلك نحو الطريق المستقيم لكي نحصل على تلك النعمة الأبديَّة مع جميعِ القدِّيسين وذلك لمجد الله وليكون لنا فرحٌ أبدي. ليكن لهُ المجد مدى الدهور. آمين.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء